تقارير

بالأرقام.. أسرار صناعة المجـد فى المرحلة الثالثة بحى الأسمــرات

رصدها فيلم تسجيلى يحمل اسم»بسمة أمل»

كان الخطر يهدد ملايين البشر، فيما تحولت العشوائيات إلى مستنقعات وبيوت من صفيح، فكانت المأساة هى المعنى المرادف للحياة داخل عشرات التجمعات الخطرة وغير المخططة، وظل حلم القضاء على العشوائيات يراوح مكانه على مدى عقود، حتى امتلك المصريون الإرادة الكافية لتحويل المناطق العشوائية إلى تجمعات عمرانية غنية بمقوماتها البشرية والإنتاجية عبر خريطة أمل أطلقتها القيادة السياسية قبل ست سنوات نجح خلالها المصريون فى القضاء على عدد كبير من المناطق غير الآمنة فى مختلف المحافظات، لتتبدل المشاهد الحزينة داخل عشرات المناطق العشوائية بصور مثالية لمدن وتجمعات حضارية جديدة.. والبداية كانت من حى الأسمرات ..

يُعد حى الأسمرات نموذجاً يحتذى لتحقيق الأمل بالإرادة والعمل، حيث استهل المشروع بدايته قبل سنوات بإنشاء 167 عمارة على مساحة 65 فدانًا بتكلفة إجمالية 750 مليون جنيه، وتم خلالها إنشاء 6138 وحدة سكنية، وشكلت هذه البداية دفعة قوية لباكورة مخطط الدولة فى ملحمة القضاء على العشوائيات.
تم تجلى أمل جديد تحقق بالانتهاء من إنشاء المرحلة الثانية من الأسمرات والتى ضمت 134 عمارة بإجمالى 4722 وحدة سكنية على مساحة 61 فدانًا وبتكلفة إجمالية بلغت 620 مليون جنيه.
وبدا التكامل هو المعنى الشامل فى هذا التجمع العمرانى الوليد، والذى ضم كل المرافق والخدمات وسط بيئة حضارية إنتاجية تحقق الكرامة الإنسانية وتضمن الاستدامة فى كل نواحى الحياة.
وفى صباح الأحد الماضى أعلن حى الأسمرات عن ميلاد مرحلته الثالثة بإنشاء 124 عمارة بتضم 7304 وحدة سكنية جديدة على مساحة 62 فدانًا بتكلفة إجمالية 1980 مليون جنيه بتمويل صندوق تحيا مصر.
وعلى غرار المرحلتين السابقتين، فقد ضمت المرحلة الثالثة من المشروع العديد من المنشآت الخدمية ومن بينها: مدرسة تعليم أساسي، مدرسة تعليم صناعى، وتم الانتهاء من تنفيذ جميع التجهيزات لتبدأ الدراسة بكلتا المدرستين مطلع العام القادم؛ هذا فضلاً عن إنشاء خمس خضانات ومسجد وكنيسة.
(الأسمرات 3) حى متكامل يضم ستة منافذ بيع للسلع الأساسية والتموينية، ومخبزًا يضم 6 خطوط إنتاج خبز بطاقة 250 ألف رغيف يومياً؛ وشملت المرحلة أيضًا إنشاء 4 وحدات صحية، إلى جانب ملاعب متعددة بمساحة تزيد على 12 ألف متر مربع بتكلفة 215 مليون جنيه.
ويُعد (الأسمرات) نموذجا حيا للمدن المتكاملة، حيث يضم كل المرافق والخدمات، ومنها شبكة خطوط نقل عام جماعى تربط الحى بكل نواحى القاهرة، ويتحقق معنى التنمية الشاملة الاستدامة فى مختلف نواحى المشروع، وذلك من خلال منظومة عمل دقيقة تحافظ على صيانة ونظافة الحى، والذى شهدت مرحلته الثالثة إقامة العديد من الورش الإنتاجية ومصانع الحرف والفنون اليدوبة التى نجحت فى توفير 1575 فرصة عمل لأهالى الحى وأبنائهم.
ويُذكر أن أولاد الأسمرات شرفوا مصر فى كثير من المجالات، وحققوا الإنجازات على منصة التتويج الذهبى وسوف يخرج منهم البطل الأوليمبى فى كثير من الرياضات بحسب فيلم «بسمة أمل»، والذى أذيع فى افتتاح المرحلة الثالثة من المشروع.
ويبدو أن المستحيل كلمة ألغيت من قاموس الأسمرات بقوة نساء الحى ممن نجحن فى اجتياز اختبارات محو الأمية، ويقمن الآن بشق طريقهن لاستكمال المشوارالتعليمى بالحصول على الشهادة الثانوية.
وبالتوازى مع تحقيق حلم القضاء على العشوائيات، سلط فيلم «بسمة أمل» مزيداً من الضوء حول ما بذلته الدولة فى مجال الإسكان، ومن قبيل ذلك إنشاء 1678 عمارة بإجمالى 40272 وحدة سكنية ضمن الإسكان الاجتماعى بمناطق بدر والعبور وحدائق أكتوبر، و990 عمارة بإجمالى 23760 وحدة سكنية ضمن الإسكان المتوسط «دار مصر» بمناطق العبور والشروق والمنيا الجديدة، و6 أكتوبر والشيخ زايد والسادات وبرج العرب.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى