الإثنين, يوليو 22, 2019
رئيس مجلس الإدارة :حسين زين || رئيس التحرير :خالدحنفى
كتب : د.علاء الدين حسين

 

salah-.jpg

" أحب روما كثيرا ولكنى كبرت وارغب فى الفوز بالالقاب".. بهذه الكلمات عبر محمد صلاح نجم منتخب ونادي رومال الإيطالي عن رغبته في الرحيل عن نادي العاصمة الايطالية قريبا؛ وذلك بعد تاكد خسارة فريقه الايطالي لثلاث بطولات لهذا الموسم بكل بساطة وسهولة وبهزائم غريبه  داخل ارض وعلى ملعبه وبأداء باهت وبلا أى روح.

وبالطبع يجب أن يبحث الفتي "مومو" عن فريق اخر اذا كان يريد أن يطور مستواه ويحفر اسمه بحروف من نور في سجلات لاعبي الكرة الاوروبيه؛ ذلك لكون البقاء فى روما سيضعف من كثيراً من مستواه الذي هبط فعلياً مع فقدانه تدريجيا لثقته في نفسه كروياً، تلك الثقة التي كان قد اكتسبها كلاعب أساسي في نادي تشيلسي الانجليزي او كلاعب معار في فيورنتينا الايطالي؛ حيث كان يمرر  ويراوغ ويسدد؛ والآن أصبح  يراوغ قليلا ولا يسدد الا نادرا ، ونسبه كبيرة من تمريراته سيئة للغاية وغالباً ما تكون للخلف وبدون اى فاعلية.

وقبل أن نظلم محمد صلاح يجب أن نؤكد على أن هذا هو حال فريقه بشكل عام والذي بات لاعبوه لا يلعبون بروح قتالية ورغبة حقيقية في الفوز؛ وذلك بعد فقدان الفريق لآفضل لاعبيه فيالموسم الماضى وهو بيانيتش الذى تركه  وانتقل لفريق "السيدة العجوز" اليوفنتوس.

وعلى الرغم من انه بات من الصعب أن يطلب أحد فريق المرتبة الأولى أوروبياً ضم محمد صلاح في "ميركاتو" الصيف القادم إلا أن تقارير صحفية إيطالية ذكرت ان فريق روما اشترط دفع مبلغ 40 مليون يورو للفوز بصفقة الفرعون المصري محمد صلاح فهل ينتقل إلى فريق كبير وقادر على دفع هذا المبلغ ام يبقى لموسم محبط جديد مع فريق بات البقاء معه يخصم من رصيد نجوميته ويهبط بمستوى أسهمه في بورصة الانتقالات الصيفية في الملاعب الأوروبية.