الأربعاء, يوليو 24, 2019
رئيس مجلس الإدارة :حسين زين || رئيس التحرير :خالدحنفى
كتب : د.علاء الدين حسين

 

shalsper.jpeg

احتدم الصراع على لقب الدورى الانجليزي لهذا الموسم؛ وذلك بعد نتائج الجولة الـ30 للدورى تلك الجوله التى شهدت هزيمه مفاجئه لفريق تشيلسى على ملعبه فى مباراه كانت سهله نسبيا ضد كريستال بالاس وهو أحد الفرق التى تصارع على البقاء لهذا الموسم، فعلى الرغم من البداية الممتازة لفريق المدرب الايطالى انطونيو كونتى والذى تقدم بهدف فى الدقائق الاولى للقاء وتحديدا فى الدقيقه الرابعة الا ان كريستال بالاس نجح فى قلب الطاولة فى دقيقتين فقط ليحرز هدفين فى الدقيقتين العاشرة والثانيه عشرة وسط دهول أنصار تشيلسى الذى فشل طوال الوقت المتبقى من اللقاء فى تسجيل اى هدف .

بهذه الهزيمة يتجمد رصيد "البلوز" تشيلسى عند حاجز النقطة 69 ويتقلص الفارق بينه وبين أقرب ملاحقيه فريق توتنهام الى سبع نقاط فقط قبل تسع جولات من نهاية المسابقة ليشتعل الصراع من جديد خاصة وأن تشيلسى تنتظره لقاءات غاية فى الصعوبة فى شهر إبريل حيث يواجه مانشيستر سيتى ومانشيستر يونايتد وايضاً توتنهام فى هذا الشهر؛ليكون شهر إبريل هو الحاسم بنسبه كبيره لقب الدورى هذا الموسم.

وعلى صعيد اخر فشل بيب جوارديولا وفريقه فى الفوز هذا الأسبوع ليستفيد من خساره تشيلسى المتصدر حيث تعادل على ملعب الإمارات مع أرسنال بهدفين لكل فريق وبهذا التعادل فقد الفريقين نقاط مهمه كانت كفيله بوضعهم على مقربة من المتصدر وأعادتهم مره اخرى للمنافسة،وبهذا التعادل ايضا ازداد موقف آرسين فينجر صعوبة حيث ان الفريق لم يحقق الفوز فى اخر اربع مباريات وتراجع للمركز الخامس ليزداد الضغط عليه من قبل الانصار المطالبين برحيله عن قياده الفريق بعد عشرون عاما من قيادته لفريق آرسنال.

اما ليفربول فقدم كعادته مباراة رائعه ضد ايفرتون وفاز بهدفين مقابل هدف ليواصل تألقه ومبارياته الممتعه خصوصا ضد الفرق الكبيرة للدرجه التى جعلت المتابعين يقومون بعمل جدول يضم الست فرق الكبرى فقط واتضح ان ليفربول يتصدر الدورى ، بمعنى ان الدورى لو مكون من الفرق الكبرى فقط لكان ليفربول هو المتصدر وذلك لان الفريق خسر حوالى 18 نقطةفى مبارياته مع فرق صغيره فى مراكز متأخرة.

وفى صراع الهبوط فان البطل السابق ليستر سيتى لا يزال فى صحوته مع مدربه الجديد شكسبير حيث حقق الفوز الرابع تواليا ليبتعد ولو قليلا عن مراكز الهبوط حيث فاز على ستوك سيتى بهدفين نظيفين مع عوده جيمى فاردى للتهديف حيث احرز الهدف الثانى الرائع لتستمر صحوه الفريق منذ اقاله الايطالى كلاوديو رانيرى

ولا زلنا ننتظر الكثير من المتعةوالتشويق فى الأسابيع القادمة التى ستحسم اللقب للبريمرلييج افضل دورى لكرة قدم فى العالم.