الإثنين, نوفمبر 18, 2019
رئيس مجلس الإدارة :حسين زين || رئيس التحرير :خالدحنفى

1-IMG-20170409-WA0041.jpg

 

 

*تحويل مصر إلى منطقة مركزية إقليمية لمراكز البيانات العملاقة وتعزيز التعاونفي مجال الابتكار وريادة الأعمال

على هامش زيارته لدولة الامارات العربية المتحدة لحضور مؤتمر " قمة الابتكار" بمدينة دبي التقى المهندس ياسر القاضي وزير الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات بالسيد مايكل دل رئيس شركة دِل اى ام سي العالمية وعدد من قيادات الشركة بمنطقة الشرق الأوسط وشمال افريقيا. تناول اللقاء بحث سبل فتح آفاق جديدة للتعاون بين قطاع الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات المصري والشركة العالمية، والفرص الاستثمارية الجديدة التي تتيحها مصر للشركات العالمية والمحلية، كما تتطرق اللقاء إلى استعراض الاستراتيجية العامة للحكومة المصرية والمبادرات الرئاسية الخاصة ببناء قدرات الشباب التكنولوجية، وانشاء المناطق التكنولوجية، والتصنيع الإلكتروني.

هذا وقد أثنى مايكل دل على التعاون القائم بين شركة دِل والحكومة المصرية مشيراً إلى عزم الشركة صياغة استراتيجية جديدة لزيادة التعاون بين الجانبين تعمل على زيادة أعداد العاملين والمتدربين بمركز تميُز الشركة في مصر بحوالي ٢٥٠ متخصص سنوياً ورفع الكفاءة الاحترافية التخصصية للعاملين لبدء الخوض بجدية في مجال البحوث والتطوير والمساهمة في تنفيذ المبادرة الرئاسية الخاصة ببناء قدرات الشباب بحيث تعمل الشركة مع الوزارة جنباً إلى جنب لتقديم محتوى تقني لتأهيل شباب الخريجين لسوق العمل.

ومن جانبه أشار القاضي إلى أن الدولة تعتمد على الشباب اعتماداً كلياً في تنفيذ كافة برامجها لتحقيق التنمية المستدامة في مختلف المجالات خاصة خلال العشرة سنوات القادمة، لذلك تم الاتفاق مع شركة دل اى ام سي العالمية على إيفاد عدد من الشباب لأحد مراكز الشركة المتخصصة في مجال الابتكار وريادة الاعمال والتطبيقات الالكترونية، والبدء في إعداد برنامج آخر متخصص لتعزيز التعاون في مجال الابتكار وريادة الأعمال بهدف تدريب المدربين لنقل خبرة إنشاء المعامل المحورية (ـpivotal labـ) لمصر. هذا وقد وجه المهندس/ ياسر القاضي الدعوة للسيد/ مايكل دِل لزيارة مصر للاتفاق على فرص الاستثمار الجديدة مع الشركة وبدء تفعيل مشروعات الشراكة.

كما تم الاتفاق خلال اللقاء على بدء المناقشات الجادة حول إنشاء أول مصنع للشركة بالمنطقة والتعاون في مجال تنمية صناعة الإلكترونيات من خلال المبادرة الرئاسية لخدمة الطلب المحلي المتزايد على الإلكترونيات وأولويات الدولة مثل التعليم والصحة، ويصدّر للدول الافريقية فيما بعد لتعظيم الاستفادة من الاتفاقيات الدولية الموقعة عليها مصر، بالإضافة إلى امكانية التعاون مع وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات في مجال الحوسبة السحابية لجعل مصر منطقة مركزية لمراكز البيانات الضخمة والعملاقة في المنطقة.