الأربعاء, تشرين2/نوفمبر 22, 2017

رئيس مجلس الإدارة :حسين زين رئيس التحرير :خالدحنفى

201748102759202LA.jpg

قالت نتائج دراسة جديدة إن الحجم الكبير لجسم المرأة يضاعف خطر إصابتها بعدم انتظام ضربات القلب 3 مرات إذا تم إهمال الأمر وعدم اتخاذ الإجراءات الوقائية والعلاجية. وتعاني من (الرجفان الأذيني) أو عدم انتظام ضربات القلب حوالي 33 مليون امرأة حول العالم، ويحدث ذلك نتيجة عدم انبساط وانقباض عضلة القلب بشكل منتظم.
يلعب طول المرأة ووزنها وسنها دوراً كبيراً في احتمالات إصابة قلبها بالرجفان الأذيني
ويسبب عدم انتظام ضربات القلب سكتة دماغية وجلطات في الشرايين إذا تُرك الأمر دون علاج، وقد يتطور الأمر إلى فشل القلب والوفاة.
وبحسب الدراسة التي أجريت في السويد بشكل موسّع وشملت بياناتها 1.5 مليون امرأة متوسط أعمارهن 28 عاماً، تبين أن النساء الطويلات والبدينات أكثر عّرضة للإصابة بعدم انتظام ضربات القلب إذا بدأن اكتسابهن للوزن الزائد في سن الـ 20 وحتى منتصف العُمر.
وتربط نتائج الدراسة التي عُرضت مؤخراً في المؤتمر السنوي لجمعية القلب الأوروبية بين مساحة الجسم، وليس فقط الوزن، وبين مشكلة عدم انتظام ضربات القلب. ويلعب طول المرأة ووزنها وسنها دوراً كبيراً في احتمالات إصابة قلبها بهذه المشكلة.
ولفتت نتائج الدراسة الانتباه إلى أن التغيرات الأيضية المسببة للبدانة تزيد احتمالات الإصابة بالرجفان الأذيني إلى جانب كِبر حجم الأذين في القلب. ولا تصيب المشكلة السيدات صغيرات السن، وتزداد احتمالات الإصابة بالمشكلة مع التقدم في العمر وزيادة حجم الجسم.