الإثنين, يوليو 06, 2020
رئيس مجلس الإدارة :حسين زين || رئيس التحرير :خالدحنفى
كتب : صفاء الخميسى

wszaq.jpgخلال آجتماع لجنة الخطة والموازنة لمناقشة موازنة وزارة الصحة..طالب النائب مدحت الشريف، الحكومة، خلال الاجتماع المشترك للجنتَي الخطة والموازنة والصحة، وزيرة الصحة بأن ترسل تقريرًا إلى البرلمان حول تأثيرات المواجهة مع "كورونا" على قطاع الصحة، مضيفًا: "نحن في حرب، ولابد من توحيد الجهود للمواجهة".

وحذر الشريف مما سمّاه تراجع الوقاية في المستشفيات، موضحًا أن الأطباء يواجهون حربًا، فهم في الخطوط الأمامية ولا يجب أن نخذلهم؛ خصوصًا أن المستشفيات تطلب تبرعات من جهات مختلفة؛ من أجل تحقيق عنصر الوقاية.

وقال البرلماني: "الموازنة في ظل الأزمة لا تعبر عن أرقام واقعية، ولا بد من زيادة موازنات قطاع الإسعاف"، مشددًا على ضرورة إصدار تقرير واضح من وزارة الصحة حول تأثيرات الأزمة على القطاع، معقبًا: "لا يمكن أن نقول كله تمام دون أن ندرس مؤثرات المواجهة مع فيروس كورونا على موازنة الصحة".

وعلي اثر ذلك فقد أعلنت الوحدة المركزية لشؤون مقدمي الخدمة بوزارة الصحة، التجهيز لإعداد مستشفى عزل خاص للمصابين بفيروس كورونا المستجد من أعضاء الفرق الطبية.
وقالت الوحدة عبر حسابها على فيسبوك اليوم: يجري اتخاذ اللازم نحو تجهيز و بدء العمل بمستشفى عزل للطواقم الطبية بالفعل خلال ساعات.
 
كما أوضحت نقابة الأطباء، في بيان لها اليوم، أن هناك واجب على وزارة الصحة حيال هؤلاء الأطباء وأعضاء الطواقم الطبية الذين يضحون بأنفسهم ويتصدرون الصفوف دفاعا عن سلامة الوطن، ألا وهو ضرورة توفير الحماية لهم وسرعة علاج من يصاب بالمرض منهم.

وأضافت: "لكن للأسف الشديد فقد تكررت حالات تقاعس وزارة الصحة عن القيام بواجبها فى حماية الأطباء، بداية من الامتناع عن التحاليل المبكرة لاكتشاف أي إصابات بين أعضاء الطواقم الطبية، إلى التعنت في إجراء المسحات للمخالطين منهم لحالات إيجابية، لنصل حتى إلى التقاعس فى سرعة توفير أماكن العلاج للمصابين منهم، حتى وصل عدد الشهداء إلى 19 طبيبا كان آخرهم الطبيب الشاب وليد يحيى الذى عانى من ذلك حتى استشهد، هذا بالإضافة لأكثر من 350 مصابا بين الأطباء فقط".