الثلاثاء, أبريل 23, 2019
رئيس مجلس الإدارة :حسين زين || رئيس التحرير :خالدحنفى
كتب : ماسبيرو

 

الجزائر كان محتفى بها باعتبارها ضيف شرف في معرض القاهرة في طبعته الماضية بأكثر من 70 دار نشر والتي عرضت بدورها أكثر من 4 آلاف كتاب، وقدمت هذه الكتب وكذا المشاركين من شعراء وأدباء صورة أنقى لما يمكن أن تكون عليه الجزائر من خلال الكتاب، وهذه الطبعة التي تحتفل بالجامعة العربية كضيف شرف تشارك الجزائر بأكثر من ثلاثين دار نشر منها 25 دار نشر مشاركة ضمن المؤسسة الوطنية للفنون المطبعية ودور نشر عديدة مشاركة خارج المؤسسة، وسعدت كثيرا حين وجدت المعرض بهذه الرحابة والاتساع رحابة في قلوب من استقبلنا ورحابة في شساعة الموقع الجديد للمعرض باعتباره يفتح النفس في القراءة وفي ابتياع الكتب وهذا ما يستحقه الكتاب علينا ان نوفر له الحياة رفيعة المستوى باعتبار أن من يبدعون يجد لابداعه مكانا راقيا لقارئه ولكتابه فهنيئا لهؤلاء الذين يشاركون من الزوار وهنيئا للمبدعين العرب..

ما يميز معرض القاهرة الدولي للكتاب وجود سوق قديم للكتاب يتمثل في سوق الازبكية أين يشم الزائر لهذا الجناج عطر الكتاب القديم المتجدد، وكذلك المساحة الشاسعة التي خصصت لهذا التجمع الكبير لحضرة الكتاب في جو مبهج واحتفالي رائع،

ورغم الاوضاع الاقتصادية التي تمر بها الدول العربية جميعا دون استثناء نلاحظ وجود اقبال هائل للقراء ومحبي الكتب والمهتمين بصناعته وهذا أمر مفرح جدا لنا كمبدعين أو مسؤولين في الهيئات الخاصة بالكتاب، وكذلك الوجود الكبير للمبدعين العرب من مختلف الدول العربية شعراء وكتاب وروائيين وكذا العدد الكبير من دور النشر التي تغتنم فرصة مثل هذه المعارض الكبيرة في بيع الكتب وابرام اتفاقات كثيرة تصب كلها في مصلحة صناعة الكتاب..

الطبعة الخمسين من معرض القاهرة الدولي للكتب وهو يحتفل بيوبيله الذهبي تؤكد استمرارية معرض الكتاب الدولي والاستمرارية في حد ذاتها حالة اسثنائية في ظروف صعبة وشاقة سواء الاقتصادية او الامنية وهو طقس حضاري..

ورغم أن شكل معارض الكتب العربية أصبح متشابه في مختلف الدول العربية إلا أن هناك بعضا من الاختلاف خاصة في عدد المشاركين من دور النشر والبرامج الثقافية المرافقة من أمسيات شعرية وندوات أدبية والاحتفاء بالكتّاب والكتاب وحتى القراء.."