الأحد, سبتمبر 22, 2019
رئيس مجلس الإدارة :حسين زين || رئيس التحرير :خالدحنفى
كتب : (أ ش أ)

sfjjy.jpg

يتوجه وزير الخارجية سامح شكري فجر غد الأثنين إلى جزيرة رودس اليونانية للمشاركة في جلسات مؤتمر “رودس للأمن والاستقرار” الذي تنطلق أعماله اليوم الأحد ويستمر حتى الأربعاء القادم بمشاركة عدد كبير من وزراء خارجية دول منطقة المتوسط.
ومن المقرر أن يلقي وزير الخارجية كلمة خلال المؤتمر تتناول الرؤية المصرية للتعامل مع التحديات والأزمات في المنطقة استنادا إلى مرتكزات السياسية الخارجية المصرية, التي تؤكد ضرورة الحفاظ على الدولة الوطنية في مواجهة الجماعات الإرهابية الساعية لتفكيك الدول والمجتمعات وإذكاء نزعة العنف والتطرف.
كما تشدد كلمة شكري على ضرورة تسوية النزاعات بالطرق السلمية, واحترام الخصوصية الثقافية والحضارية للمجتمعات وعدم التدخل في شئونها الداخلية.
وأوضح المستشار أحمد أبو زيد المتحدث الرسمي باسم وزارة الخارجية – في تصريح اليوم /الأحد – أن المؤتمر الذي ينعقد للعام الثاني على التوالي بمبادرة يونانية يعد بمثابة إطار جديد للتعامل مع التحديات التي تواجه المنطقة المتوسطية, وبالأخص منطقة شرق المتوسط.
ويشهد المؤتمر انعقاد 3 جلسات, الأولى حول التحديات المشتركة في المنطقة, والثانية حول التعليم والثقافة والبيئة, فيما تدور الجلسة الثالثة حول تعزيز الأمن والاستقرار.
وسيتم التطرق خلال تلك الجلسات إلى قضايا الإرهاب والهجرة غير الشرعية, فضلا عن الأزمتين السورية والليبية, كما ستشهد جلسات المؤتمر نقاشا حول متابعة ما تم تنفيذه من البيان الختامي الصادر عن المؤتمر في العام الماضي.