الأربعاء, يونيو 26, 2019
رئيس مجلس الإدارة :حسين زين || رئيس التحرير :خالدحنفى
كتب : سهيلة توفيق

JFHKZSHKHK.jpg


أكد د.عبد الفتاح بدر أستاذ الوراثة وتصنيف النبات بكلية العلوم جامعة حلوان في لقائه مع الاعلامية شيرويت حمدى فى برنامج "هذا الصباح" على شاشة قناة النيل للأخبار أن المشروع القومي للحفاظ على النباتات المهددة بالإنقراض جاء بإشراف جهاز شئون البيئة بالتعاون مع البرنامج الإنمائى للأمم المتحدة ومرفق البيئة العالمى ؛ فهو بدأ من 2003 إلى 2008 للحفاظ على النباتات البرية المهددة بالانقراض وخاصة المستخدمة طبيا ؛ وانتهى المشروع بمجموعة من المعايير التى حسّنت وضع النبابات الطبية بجنوب سيناء وغيرها وخاصة فى سانت كاترين .
يعتمد المشروع على تسجيل البصمة الوراثية من أجل إعادة استنبات سلالات وأصناف جديدة والمحافظة عليها إما في محميات طبيعية في مواطنها الأصلية ، فمصر تمتلك نحو 30 محمية طبيعية اي ما يعادل ثلث مساحة مصر، أو في حدائق نباتية أو عن طريق بنوك الجينات ؛ وقد حرص المشروع علي دعم البدو ماليا وإكسابهم خبرات في الزراعة كبديل للنباتات المهددة بالانقراض التى كانوا يزرعونها ويقومون ببيعها وكانت لهم مصدرا للرزق.
وأشار بدر إلى أن الانقراض يهدد حياة الكثير من الكائنات الحية ولكن بدرجات متفاوتة ؛ خاصة البرية والطبية منها؛ لافتاً إلى أن مصر بها 2075 نباتا بريا منها 16 نوعا موجودة في دساتير الأدوية أي معترف بها دوليا في الطب.
أوضح أستاذ الوراثة بكلية العلوم أن المشروع اشتركت به أغلب الجامعات المصرية ؛ وأن الهدف منه هو الاهتمام بالحفاظ على التنوع البيولوجى الذى يعد تنوع لاشكال الحياة على الارض.
وفى ختام الحوار أكد د.عبد الفتاح بدر أستاذ الوراثة وتصنيف النبات بكلية العلوم جامعة حلوان أن مصر سوف تنظم فى عام 2018 المؤتمر الدولى للتنوع البيولوجى فى سانت كاترين وهذا يعد نجاحاً كبيراً لوزارة البيئة وللحكومة المصرية بالحصول على موافقة الامم المتحدة لتنظيم هذا المؤتمر العالمى الكبير الذى سيشارك به دول من كل العالم ؛مما يعيد مصر بقوة على خريطة الاهتمام العالمى ونحن نحتاج إلى هذا الاهتمام كدولة سياحية نستطيع من خلاله جذب أكبر عدد من السائحين وخاصةً لسانت كاترين .