الإثنين, مارس 25, 2019
رئيس مجلس الإدارة :حسين زين || رئيس التحرير :خالدحنفى
كتب : هدى عبد الغفار

files.jpg

قال أحمد عز الدين، الخبير فى الشئون السياسية والإستراتيجية، إن الوثيقة التى أصدرها مؤتمر القمة الأمريكية العربية الإسلامية بالرياض والتى تتحدث عن إنشاء نظام إقليمى أمنى عسكرى تدخل فيه قوى إقليمية غير عربية تشكل تهديدا للنظام الإقليمى العربى وإنهاءا لفكرة القومية العربية والتى طالما دافعت ولا تزال تدافع عنها مصر.
وأوضح عز الدين، ضيف برنامج "من القاهرة" المذاع على شاشة النيل للأخبار الثلاثاء، أن قمة الرياض تؤسس لمرحلة رابعة للإستراتيجية الأمريكية فى الإقليم العربى، مشيرا إلى أننا لسنا بصدد مرحلة جديدة مغايرة للمراحل السابقة كما قالت العديد من وسائل الإعلام، بل نحن فى مرحلة إستكمال لإستراتيجية أمريكية معدة ومدروسة مسبقا لمنطقة الشرق الأوسط.
وإستطرد أن المرحلة الأولى كانت إستخدام القوة المسلحة من دولة إلى دولة مثلما حدث لضرب العراق وتحويل القوة إلى إستثمار إقتصادى ولكن هذه المرحلة إنتهت بالفشل الذريع لأن تكلفتها كانت 3 ترليون دولار، والمرحلة الثانية هى مرحلة نقل الصراع داخل الدول وإنشاء تنظيمات إرهابية مثل داعش وجبهة النصرة مدعومة من بعض الدول العربية والتى أوقفتها ثورة الشعب المصرى فى 30 يونيو.
وعن المرحلة الثالثة، أضاف أنها تجمع بين الحروب داخل الدول والحروب بين الدول والنموذج المحدد له هو الحرب فى اليمن وتأتى بعدها المرحلة الرابعة التى نحن بصددها الأن والتى تتمثل فى دخول قوى إقليمية غير عربية وعلى رأسها إسرائيل كطرف مباشر وعلنى فى العمليات العسكرية فى منطقة الشرق الأوسط.
وأعرب عز الدين عن أسفه لرفض دعوة مصر بوجود قوة عربية مشتركة للدفاع على المنطقة العربية بأكملها، الأمر الذى أعدت له مصر طويلا وطالبت بأن يستند إلى الجامعة العربية بإعتبارها التعبير المؤسسى عن النظام الإقليمى العربى.