الخميس, يناير 17, 2019
رئيس مجلس الإدارة :حسين زين || رئيس التحرير :خالدحنفى
كتب : داليا عمر

299644.jpg

قال السفير محمد حجازى المتحدث باسم مجلس الوزراء سابقا ان البعد المهم للسياسة الخارجية المصرية هو مواجهة الارهاب بشكل صارم و ذلك من خلال المحاور الأربعة التى حددها الرئيس عبد الفتاح السيسي فى كلمته فى القمة العربية-الاسلامية-الامريكية عسكريا ، إعلاميا ، ماليا و فكريا.
و اضاف لبرنامج "من القاهرة" على شاشة قناة النيل للأخبار ان أحد أدوات محاربة الإرهاب هو التآلف و العمل المشترك، وضرب مثلا على ذلك بزيارة البابا فرانسيس الى القاهرة التى اظهرت توافقا و تصالحا بين أتباع الديانات السماوية ما بين الشرق المسلم و الغرب المسيحي.
و شدد على اهمية التصالح السياسي مع الغرب و خاصة إن الادارة الأمريكية جادة فى محاربة الارهاب و بهذا يتم تجريد الارهاب من أحد أسانيده الأساسية وهى ان المنطقة العربية فى حرب مع الغرب.
وأضاف ان تسوية النزاعات الاقليمية المنتشرة فى العراق و سوريا و ليبيا واليمن وخاصة فلسطين هي جزء من سياسة مصر الخارجية لمواجهة الارهاب إضافة الى حماية الدولة القومية وتجديد الخطاب الدينى و تجفيف منابع الارهاب.
واضاف ان السياسة الخارجية جزء لا يتجزأ من خطط الدولة لتحقيق أهداف التنمية و توفير الصداقات الخارجية التى من شأنها تحقيق مكاسب للدولة و الترويج للسياحة و فتح أسواق جديدة بالخارج.