الخميس, يناير 17, 2019
رئيس مجلس الإدارة :حسين زين || رئيس التحرير :خالدحنفى
كتب : هدى عبد الغفار

sfaffffff.jpg

قال اللواء أبو بكر الجندى، رئيس الجهاز المركزى للتعبئة العامة والإحصاء، إن عدد سكان مصر تجاوز ال100 مليون نسمة، 93 مليون نسمة بالداخل و 7.5 مليون نسمة بالخارج، الأمر الذى يمثل أكبر تحدى تواجهه مصر حاليا خاصة وأن نسبة الزيادة السكانية والتى تصل الى 2.5 % لاتتناسب إطلاقا مع موارد الدولة.
وأوضح الجندى، فى برنامج "حوار خاص" المذاع على شاشة النيل للأخبار الأحد، أن الزيادة السكانية تعد أحد معوقات التنمية خاصة أنه من الصعب الاستفادة من الثروة البشرية في ظل تدني خصائصهم وإرتفاع نسب الجهل والأمية والبطالة، مشيرًا إلى ضرورة العمل على الحد من معدل النمو السكاني لنصل به إلى 1.5% فى الفترة القادمة.
كما أضاف أنه من الضرورى أن يكون معدل النمو الإقتصادى ثلاث أضعاف معدل النمو السكانى حتى تستطيع الدولة الحفاظ على التوازن بين الموارد المحدودة والزيادة السكانية حتى تضمن مستوى معيشة جيد لمواطنيها، مؤكدا أن السياسة السكانية سياسة ديناميكية غير ثابته فعند توافر الموارد لايوجد مانع لزيادة السكان ولكن عند عدم توافر الموارد لابد من وضع قوانين للحد من الزيادة مثلما فعلت الصين من قبل.
وعن حلول المشكلة السكانية، إستطرد الجندى موضحا أن الدولة لا تتحمل المسئولية بمفردها ولكن تشاركها منظمات وجمعيات المجتمع المدنى المنتشرة فى القرى والنجوع، وأن أول خطوة فى الحل تتمثل فى إعتراف المجتمع بالمشكلة وحجم خطورتها على مستقبل الوطن.