الخميس, يناير 17, 2019
رئيس مجلس الإدارة :حسين زين || رئيس التحرير :خالدحنفى
كتب : هدى عبد الغفار

hjliuyhyy.jpg

قال المهندس إبراهيم زكى، الأمين العام لشركات صناعة الغزل والنسيج فى المحلة، أن عدد مصانع الغزل والنسيج فى المحلة يصل إلى 4000 مصنع وأكثر من 75% من هذه المصانع توقفت نهائيا والمتبقى يعمل بطاقة إنتاجية لاتزيد عن 40%، الأمر الذى أدى إلى تدهور الصناعة وتردى أوضاعها.
وأشار زكى، لبرنامج "نبض الشارع" المذاع على شاشة النيل للأخبار الجمعة، إلى أن سياسات حكومة عاطف عبيد الخاطئة والتى إتبعت نظام الخصصة أدت إلى إنهيار هذه الصناعة الحيوية وخروج عدد كبير من العمال المهرة وسوء الأوضاع فى المصانع، مناشدا القيادة السياسية لوضع خطة لحل المشاكل المتعلقة بالبنية التحتية للمصانع ومنع التهريب للنهوض بهذا القطاع لأنه يمثل العمود الفقرى للإقتصاد القومى.
وفى ضوء إعلان وزير قطاع الأعمال أشرف الشرقاوى أن عام 2017 سيكون عام تطوير صناعة الغزل والنسيج، أضاف زكى أنه لابد من الإهتمام بزراعة القطن والوصول بها إلى زراعة 3 مليون فدان حتى نستطيع توفير إحتياجات المصانع من القطن للإستخدام المحلى والتصدير التى تتمثل فى 6 مليون قنطار من القطن، موضحا أن مساحة الأراضى المزروعة فى العام الماضى بلغت 130 ألف فدان فقط بناتج إجمالى 650 ألف قنطار من القطن وبنسبة 10% من الإحتياج والباقى نقوم بإستيراده من الخارج.
وفى السياق نفسه ، طالب المهندس حمزة أبو الفتح، المفوض العام لشركة مصر المحلة للغزل والنسيج، بضرورة تحديث الماكينات و الآلات المستخدمة فى التصنيع ورفع المستوى الفنى للعمال لزيادة الطاقة الإنتاجية وتحقيق معدلات تصدير أكبر من المعدلات الحالية والتى وصلت إلى 3 مليون دولار شهريا، وذلك تماشيا مع سياسة الحكومة ورغبتها الحقيقية فى إعادة تشغيل قطاع الأعمال مرة أخرى والإستفادة من كل الطاقات والعمال المهرة.