الإثنين, يونيو 24, 2019
رئيس مجلس الإدارة :حسين زين || رئيس التحرير :خالدحنفى
كتب : هدى عبد الغفار

jkyukkk.jpg


قالت الدكتورة راندة فخر الدين، رئيس الإتحاد النوعى للنهوض بالمرأة والطفل، إن الزيادة السكانية أخطر على المجتمع المصرى من الإرهاب ولذلك يجب وضع حلول غير تقليدية لهذه المشكلة التى تؤثر سلبا على معدلات النمو الإقتصادى وعلى مستويات المعيشة والخدمات التي تقدمها الدولة للمواطنين.
وأشارت فخر الدين، ضيفة برنامج "هذا الصباح" المذاع على شاشة قناة النيل للأخبار الثلاثاء، إلى أنه من الضرورى تحسين منظومة التعليم والصحة وإيجاد فرص عمل للشباب ودمجهم فى المجتمع وعمل حملات توعوية فى كافة المحافظات عن القضية السكانية ومخاطرها والصحة الإنجابية والعنف ضد المرأة، وإنشاء مجتمعات عمرانية جديدة لضمان إعادة توزيع السكان وعدم التركيز على 7.8% من مساحة مصر.
كما أضافت أن محافظات الصعيد تمثل أكثر المحافظات فى كثرة الإنجاب وإنتشار ظاهرة الزواج المبكر وذلك يرجع إلى العادات والتقاليد وإرتفاع نسبة الجهل والأمية والفقر، الأمر الذى يقتضى تدخلا من كافة أجهزة الدولة للإهتمام بهذه المحافظات ورفع المستوى التعليمى والمعيشى لمواطنيها من خلال ورش عمل بمراكز الشباب ونوادى المرأة التابعة لوزارة الصحة بالتعاون مع رجال الدين الإسلامى والمسيحى.
وعن دور منظمات المجتمع المدنى فى حل مشكلة الزيادة السكانية، أوضحت فخر الدين أن المجتمع المدنى يلعب دورا هاما كشريك فى حملات التوعية حيث تشارك العديد من المنظمات فى الإستراتيجية القومية للسكان (2015-2030) برعاية الرئيس عبد الفتاح السيسى والتى تهتم بالشباب كعامل أساسى للتنمية بإعتبارهم ثروة مصر القومية التى يجب إستغلالها بالشكل الأمثل بما يحقق صالح البلاد.
واختتمت حوارها بأن معدل النموى السكانى يبلغ 2.5% بينما يبلغ معدل النمو الإقتصادى 4.3% ولذلك فإن العلاقة بين الزيادة السكانية والنمو الاقتصادي غير متوازنة فزيادة أعداد السكان تفوق قدرة الدولة على تحقيق نمو في الاقتصاد مما يؤدى إلى تدنى مستويات المعيشة وإنخفاض مستويات التعليم والصحة والإسكان وغيرها.