الثلاثاء, مايو 26, 2020
رئيس مجلس الإدارة :حسين زين || رئيس التحرير :خالدحنفى
كتب : (خــاص – مـاســبيرو نـت)

_عبد_العزيز.jpg

«سبع صنايع والبخت رائع» هذا ما ينطبق على محمد عبدالعزيزمقدم ومعد بشبكة البرنامج العام فبعد أن درس الأدب قسم الإنجليزى، وتتلمذ إذاعيا على يد عدد من عمالقة الإعلاميين بصوت العرب، التحق بالعمل بها فى مسابقة عامة أواخر عام 1996.ثم بدأ حياته صحفيا بعدد من الصحف الخاصة ثم عمل مدرسا لعدة سنوات قبل أن يهجر التدريس ليتفرغ للعمل الإذاعي، قدم عبدالعزيز عشرات البرامج والسهرات وتنوعت بين المنوعات والتحقيقات والبرامج الخاصة، كما قام بإلقاء محاضرات عن الإعلام والفن الإذاعى لعدد كبير من شباب الجامعات بالمجلس القومى للشباب من خلال مشروع «محكى الشباب «، مما أهله ليصبح عضوا بلجنتى التنمية الثقافية وإعداد الكوادر بالمجلس القومى للشباب ومن اشهر ما قدم وأعد برامج منوعات قصيرة :مثل «مساحة للشباب» و»شباب آخر عقل» و«شورت وفانلة وشاب» و»بعد الصفارة» و«سؤال خارج المجال» و»هذه رؤيتي» و»زيارة هدية» و»أحداث وأشعار» و»لقطة العمر» و»أسمعك بقوة» و»التقرير الرياضي» و»هوايتك فى أجازتك» و«حب بلا حدود» و»الدنيا لما تضحك» كما قام عبدالعزيز التقديم برامج يومية رمضانية مثل سؤال بسيط جدا وسؤال برئ وبرنامج مع سبق الإصرار وافتكر لى وبس خلاص والسكرتير الخاص وبيوت ساحرة والفاتحون ولكن وجلسة حرة مباشرة والأفضل يتقدم وبين بين وبناءً عليه ومراجعة عامة ... وعن الإذاعات الخارجيه والتغطيات وبرامج الهواء قدم عبدالعزيز واعد صباح الخير يا عرب وبرنامج بنحب بجد واستقبال منتخب الشباب، وبرنامج «مصايف عربية وتغطية مباشرة لجولة الشعلة الأوليمبية بالقاهرة تغطية لمظاهرات القاهرة ضد الحرب على العراق كما قام بتغطية حية للمظاهرة المليونية لدعم الانتفاضة والأستوديو التحليلى لكأس الأمم الإفريقية بالقاهرة وتغطية حية ومباشرة لدورة الألعاب العربية مصر 2007 كما قام بالمشاركة فى الأيام الإذاعية المخصصة لتخليد النجوم العرب ومن برامج عبدالعزيز برامج خاصة باحتفالات أكتوبر :مثل يوميات العبور ونجمة سيناء وأكتوبر بعيون فنية وعن المهرجانات السنويه قام محمد بتغطية سنوية لمهرجانات المسرح التجريبى ومهرجان لأغنية العربية مهرجان سينما الشباب واخيرا مهرجان القاهرة السينمائى ومهرجان الأصالة..... من جانب اخر شارك عبدالعزيز فى كتابة واعداد مجموعه من السهرات الإذاعية وعلى راسهم سهرة الطريق إلى سيناء وسهرة يا عود يا ريت تعود والبيت العتيق وعيد مجيد وطبعا أحباب ولحوميات وفنون العالم على ضفاف القناة وماأقدرش أنساك والحصاد الرياضى وغضبة الحمقى وبالعربى واستاد صوت العرب، يلقب عبدالعزيز داخل أروقة الإذاعة وفى أوساط الصحفيين بلقب «صائد الجوائز والحوارات «لحصوله على سبعة جوائز إبداع لخمسة أعوام متتالية من مهرجان الإعلام العربى ومهرجانات أخرى.ومن هده الجوائز .. جائزة الإبداع فى المسابقة الخاصة لمهرجان القاهرة الحادى عشر للإذاعة والتليفزيون عن برنامج «غضبة الحمقى «2005وجائزة الفضية للبرامج الحوارية بمهرجان الإذاعة والتليفزيون الثانى عشر عن برنامج «حوار من نار «2006 وجائزة الإبداع الذهبية ولقب أحسن محاور من مهرجان القاهرة الثالث عشر للإعلام العربى عن برنامج «جلسة حرة مباشرة «2007 كما حصل على جائزة الإبداع الذهبية عن أحسن تحقيق إذاعى من مهرجان القاهرة الثالث عشر للإعلام العربى عن التحقيق الإذاعى «سبعة ذنوب للحاسوب «2007 وجائزة الإبداع الذهبية عن أحسن تحقيق إذاعى من مهرجان القاهرة الرابع عشر للإعلام العربى عن التحقيق الإذاعى «أزمة نظام «2008وجائزة الإبداع الذهبية عن أحسن تحقيق إذاعى من مهرجان القاهرة الخامس عشر للإعلام العربى عن التحقيق الإذاعى «جمار على جسر الحوار»2009 وجائزة الإبداع الذهبية عن الإعداد والتقديم والإخراج لأحسن برنامج منوعات إذاعى من مهرجان القاهرة الخامس عشر للإعلام العربى عن برنامج «شادى الألحان «2009و جائزة برنامج المنوعات من رئيس اتحاد الإذاعة والتليفزيون فى مسابقة «المذيع المتميز «عن برنامج «حوار ليته دار» 2010.. من جانب اخر حصل ايضا عبدالعزيز على مجموعة ميداليات وشهادات تقدير مثل ميدالية محافظة الفيوم تقديرا من محافظها السابق لدوره فى إنجاح مهرجان «سينما الشباب» وميدالية تكريم خاصة من «اتحاد المنتجين العرب «عن مجمل الأعمال الإعلامية 2012 وجائزة الإبداع لأحسن توك شو إذاعى عن «بالعربي» حلقة ذكرى السادات من مونديال القاهرة الثانى للإذاعة والتليفزيون.وايضا شهادة تقدير من محافظة الإسماعيلية عن تغطيته السنوية لمهرجان «الفنون الشعبية»..والجدير بالدكر انه تم اختيار عبدالعزيز بعد ثورة يناير كعضو لجنة جودة المحتوى والمهنية لاتحاد الإذاعة والتليفزيون، وذلك بناء على ترشيح من رئيسه الإذاعى القدير عمر بطيشة، ويتبنى محمد عبدالعزيز عددا من شباب الإعلاميين من خلال التوك شو الإذاعى «بالعربى» والذى يسهمون من خلاله فى الإعداد والتقارير الخارجية، كما أسهم فى اكتشاف عدد من شباب القراء والمنشدين من خلال المسابقة الإذاعية «حلاوة التلاوة» وكان عبدالعزيز مراسلا لصوت العرب لدى كل من المملكة المغربية ودولة ليبيا ولبنان وتونس والتى ساهمت ايضا على حصوله على كل الجوائز والتكريمات التى سبق ذكرها.