الإثنين, يونيو 24, 2019
رئيس مجلس الإدارة :حسين زين || رئيس التحرير :خالدحنفى
كتب : عثمان علام

6c59c96fa0f7b94bf6a505aceee28a79.jpg

فى إطار استعدادات قطاع البترول لتأمين وتوفير احتياجات السوق المحلى من المنتجات البترولية والغازات الطبيعية لشهر رمضان وعيد الفطر المبارك ودخول فصل الصيف تقرر زيادة ضخ كميات البنزين بأنواعه فى السوق المحلى من 20 مليون لتر يومياً الى 25 مليون لتر يومياً بزيادة نسبتها 20% ، وزيادة ضخ كميات السولار من 50 مليون لتر يومياً الى 55 مليون لتر سولار يومياً بزيادة نسبتها 10% خاصة مع دخول موسم الحصاد متزامناً مع الشهر الكريم ، كما تم زيادة الارصدة الاستراتيجية الاحتياطية من البنزين والسولار على مستوى الجمهورية وخاصة فى محافظات صعيد مصر وسيناء .
وعلى جانب آخر يعمل قطاع البترول على تأمين امدادات الوقود لمحطات الكهرباء خلال تلك الفترة من خلال التنسيق المستمر بين قطاعى البترول والكهرباء ليتم ضخ كميات تقدر بنحو 132 مليون متر مكعب وقود مكافىء يومياً وتكوين أرصدة استراتيجية من الوقود بمحطات الكهرباء لتأمين متطلبات تشغيلها خاصة فى فترات ذروة الاستهلاك .
وبالنسبة لمنتج البوتاجاز من المخطط ضخ مليون اسطوانة بوتاجاز يومياً خلال الشهر الكريم وتشغيل مصانع تعبئة البوتاجاز على مستوى الجمهورية بكامل طاقتها الإنتاجية لافتاً إلى تأمين ارصدة استراتيجية احتياطية من البوتاجاز تقدر بحوالى 90 الف طن بما يسمح بتأمين احتياجات الاستهلاك وتلبية الزيادة فى الطلب على البوتاجاز مؤكداً انتظام الإنتاج المحلى من البوتاجاز وتنفيذ برنامج الاستيراد لإستكمال تغطية الاحتياجات اللازمة للسوق المحلى .
كما تقرر تشغيل مصانع تعبئة أسطوانات البوتاجاز التابعة لبتروجاس على مدار 3 ورديات يومياً فضلاً عن تكثيف العمل بمصانع ومحطات التعبئة المملوكة للقطاع الخاص والمحافظات لتحقيق خطة توفير المنتج التي اقرتها اللجنة الرباعية المشتركة للبوتاجاز خلال الشهر الكريم ، كما تم تجهيز 100 الف اسطوانة معبأة بمصانع بتروجاس كإحتياطى لمواجهة أى زيادة طارئة فى الاستهلاك ، بالإضافة إلى ضخ حصص إضافية من أسطوانات البوتاجاز للاستخدام التجارى يتم توزيعها من خلال شركة بوتاجاسكو بالتنسيق مع كل محافظة وفقاً لحجم الطلب فيها ، مع استمرار التنسيق مع وزارة التموين ومباحث التموين لإحكام الرقابة على التوزيع ، والتنسيق مع شركة السهام البترولية لإتخاذ الإستعدادات الكاملة لضمان جاهزية أسطول النقل.
كما تم رفع درجة الإستعداد بكافة مستودعات بوتاجاسكو فى مختلف المحافظات حيث من المقرر توزيع 230 الف أسطوانة بوتاجاز يومياً من خلال المستودعات التابعة للشركة بالتنسيق مع شركة بتروجاس ، كما تم تشكيل غرفة عمليات للمتابعة على مدار الساعة والقيام بجولات ميدانية على مستودعات التوزيع ، وتجهيز سيارات التوزيع ذات الحمولة الكبيرة للدفع بها الى المناطق التى تشهد زيادة طارئة فى الاستهلاك .
وفيما يتعلق باستعدادات شركات توزيع الغاز الطبيعى فسوف تستمر شركة تاون جاس فى اتخاذ الإجراءات اللازمة لتأمين إمدادات الغاز الطبيعى للعملاء بالكميات والضغوط المناسبة تحسباً لزيادة استهلاك الغاز الطبيعى في فترة الذروة من الثانية ظهراً وحتى السابعة مساءً حيث يتم إجراء أعمال الصيانة لكافة محطات تخفيض ضغط الغاز والمنظمات الرئيسية وتكثيف أعمال الصيانة والإصلاحات الطارئة وضبط ضغوط خروج محطات تخفيض الضغط والمنظمات الرئيسية ، هذا إلى جانب استمرار العمل فى21مكتباً لخدمة العملاء وغرف الطوارىء التى تعمل على مدار 24 ساعة يومياً من خلال تليفون " 129" فى محافظات القاهرة والأسكندرية والجيزة وبورسعيد والإسماعيلية من أجل تلبية كافة طلبات العملاء و مقابلة كثافة الطلبات المتزايدة للمستهلكين خلال فترة الذروة.
كما قامت شركة غاز مصر باتخاذ الاجراءات والاستعدادات اللازمة لضمان تقديم خدمة متميزة للعملاء ومواكبة الزيادة فى الاستهلاك خلال تلك الفترة ، حيث تقوم فرق العمل بتنفيذ أعمال المتابعة والصيانة الإضافية للمنظمات الرئيسية ومحطات تخفيض ضغط الغاز ومتابعة الضغوط والقراءات ، والعمل على رفع الضغط بالشبكة لمواجهة الأحمال الزائدة المتوقعة فى اوقات ذروة الاستهلاك ، كما تم تعزيز فرق الطوارىء المدربة للتعامل مع أى بلاغات طارئة على مدار اليوم ، وتكثيف الدوريات التى تقوم بالمرور على الخطوط الرئيسية والشبكات والمنظمات والتعامل بيقظة تامة عند الاشتباه فى أى جسم غريب.
وفيما يخص تقديم خدمات إصلاح وصيانة الأجهزة المنزلية فقد قامت شركة صيانكو برفع درجة الاستعداد بمراكز الصيانة التابعة للشركة على مستوى الجمهورية ، وتم اتخاذ كافة الاجراءات التى تضمن الاسراع بالاستجابة لبلاغات العملاء لاصلاح وصيانة الأجهزة بأعلى كفاءة وأمان ، وتم تقسيم محافظات الجمهورية الى مناطق جغرافية مع تخصيص مجموعة عمل لكل منطقة لتلقى بلاغات العملاء على الخط الساخن 19994والتى تعمل على مدار اليوم وحتى منتصف الليل .دس طـارق المـلا وزير البتـرول والثروة المعدنيـة أن استراتيجية قطاع البترول الجارى تنفيذها تعتمد على رؤية جديدة للتعامل مع الشركاء الأجانب لتحقيق المصالح المتوازنة المشتركة بدأنا في جنى ثمارها بعد تحقيق كشف ظهر بالبحر المتوسط وبدء الإنتاج من المرحلة الأولى من مشروع غازات غرب الدلتا (شمال اسكندرية) ، وهو ما يعزز إنتاج مصر من الغاز الطبيعى ويساهم في تلبية جانب كبير من احتياجات السوق المحلى .
جاء ذلك خلال لقاء الوزير مع أعضاء غرفة التجارة الأمريكية بحضور رؤساء الشركات العالمية العاملة فى مصر وقيادات قطاع البترول .
وأشار الوزير في كلمته أن قطاع البترول يعتمد في تنفيذ استراتيجيته على تبنى برنامج جاد لإقامة صناعة بترول وغاز حقيقية لديها القدرة على المنافسة مع كبرى شركات البترول العالمية وإجراء إصلاحات ضرورية وتنفيذ برنامج لتحديث وتطوير قطاع البترول لكشف واستغلال كافة الإمكانيات التي يتمتع بها باعتباره المحرك الأساسى للنمو الاقتصادى والتنمية المستدامة وأن تصبح مصر مركزاً إقليمياً للطاقة من خلال الاحتفاظ بالقيم الجوهرية للقطاع (السلامة ، الابتكار ، الإلتزام بأخلاق المهنة ، الشفافية والكفاءة) ، ولتنفيذ هذه الرؤية تم وضع 6 برامج تغطى كافة أنشطة صناعة البترول والغاز وترتبط بنظام معلوماتى (ERP) ، وأصبح لهذا المشروع دور أساسى في استراتيجية قطاع البترول والتى تستهدف تأمين جانب كبير من احتياجات البلاد من المنتجات البترولية والتوسع في صناعة البتروكيماويات وتعظيم القيمة المضافة .
وأوضح الوزير أن ما تحقق خلال الثلاث سنوات الأخيرة يعد قصة نجاح حيث تم تنفيذ21 مشروعاً لتنمية حقول الغاز ، بالإضافة إلى 9 مشروعات غاز أخرى جارى تنميتها وسيتم الانتهاء منها ووضعها على الإنتاج بنهاية 2019 ، إلى جانب 11 مشروع جديد مخطط تنفيذها خلال السنوات المقبلة، مشيراً إلى أن مصر ستتمكن من تحقيق الاكتفاء الذاتى من الغاز بنهاية عام 2018 .
وأكد الوزير أن تأمين احتياجات السوق المحلى من المنتجات البترولية والغاز يتطلب تطوير معامل التكرير والبنية الأساسية وإنشاء تسهيلات جديدة إلى جانب تطوير التسهيلات القائمة ، ومثالاً على ذلك مشروع تطوير معمل تكرير أسيوط الذى سيوفر الوقود لصعيد مصر ، ومشروع الشركة المصرية للتكرير بمسطرد والذي سيوفر جانب من احتياجات القاهرة من الوقود ، وتوسعات معمل ميدور لإنتاج وقود عالى الجودة وذلك فى إطار سعى قطاع البترول لاستيراد الزيت الخام وتكريره محلياً بدلاً من استيراد المنتجات البترولية لتعظيم القيمة المضافة ، وأضاف أنه من ضمن خطة تأمين وتنويع مصادر الامدادات نجاح هيئة البترول "أسوة بالشركات الأجنبية التي تعمل خارج حدودها" في الحصول على نسبة 10% في قطاع 9 بشمال البصرة في العراق إلى جانب المساهمة بنسبة 15% في حقل سيبا للغاز بالعراق .
وأوضح الوزير أن استراتيجية قطاع البترول تهدف إلى خفض معدلات استخدام السيارات في نقل المنتجات البترولية والاعتماد بشكل أكبر على خطوط الأنابيب لتخفيض التكاليف ومنع حدوث الاختناقات، بالإضافة إلى تحقيق عوامل الأمن والسلامة ، إلى جانب التوسع فى إقامة م
ستودعات للتخزين في موانئ العين السخنة والحمرا وسيدى كرير ، مشيراً إلى أن التوسع في مشروعات توصيل الغاز للمنازل يعد جزء من تحقيق العدالة الاجتماعية .