الثلاثاء, سبتمبر 17, 2019
رئيس مجلس الإدارة :حسين زين || رئيس التحرير :خالدحنفى
كتب : (أخبار مصر)

IMG-20170422-WA0012.jpg

عرض الدكتور مصطفى مدبولى، وزير الإسكان والمرافق والمجتمعات العمرانية، شرحاً موجزا عن مشروع العاصمة الإدارية الجديدة، وذلك فى ندوة نقاشية، تحت عنوان:”المدن حيث يُبنى المستقبل”، تم تنظيمها فى إطار مناقشات الربيع، التى يجريها حاليا البنك الدولى، بالعاصمة الأمريكية، واشنطن، وذلك بحضور عدد من المسئولين الدوليين والخبراء.
فى بداية حديثه ،أعلن وزير الإسكان: نحن ننمو سنويا بمعدل نحو 2,5 مليون نسمة، ونحتاج إلى نحو 600 ألف وحدة سكنية، لاستيعاب الأسر الجديدة، ويكفى أن أقول إن معدلات الزيادة السنوية فى سكان مصر تزيد على سكان بعض دول أوربا، إذن كان علىّ وأنا أعمل وزيرا وصاحب قرار أن أجيب على السؤال: أين سيذهب هذا العدد من السكان، وما هو البديل؟.. فإذا لم نتحرك بسرعة، ونبدأ فى العمل والبناء، سيصنع المواطنون مستوطنات بشرية غير رسمية لسكنهم، وإذا لم نخطط نحن كدولة، سيخطط المواطنون لأنفسهم ويسكنون فى مساكن غير رسمية، أو عشوائية، وستولد مشاكل لا يمكن إيقافها.
وأضاف الدكتور مصطفى مدبولى: فى مصر كان علينا أن نضع خطة مستقبلية للتنمية، حتى 2052، وانتهينا من المخطط الاستراتيجى للتنمية العمرانية بالفعل، وكان له عدة مخرجات، منها التوسع فى إنشاء المدن الجديدة، المرتبطة بمحاور التنمية، لاستيعاب الزيادة السكانية، ونحن الآن لا ننشىء العاصمة الإدارية فقط، ولكن هناك نحو 10 مدن أخرى يتم تنفيذها.
وأوضح وزير الإسكان أن العاصمة الإدارية الجديدة تعد امتدادا للقاهرة القديمة، حيث لا تبعد سوى 45 كم عن وسط القاهرة، مشيرا إلى أنه يتم العمل على نقل مواقع الحكومة للعاصمة الجديدة، حيث وصلت الكثافة السكانية فى هذه المواقع حاليا إلى درجة زائدة عن الإمكان، فنحن نتكلم عن نحو 100 ألف مواطن لكل كم2، أى نحو 10 مرات أكثر من كثافة السكان فى مدينة مثل نيويورك، وعرض الوزير الخرائط التى توضح موقع العاصمة الإدارية الجديدة، وارتباطها بالقاهرة.
وتابع الوزير: تستوعب المدن الجديدة بعد 30 سنة من إنشائها أكثر من 6 ملايين نسمة، منها نحو 5 ملايين فى مدن القاهرة الكبرى، إذن هذا الوضع مختلف عن ذى قبل، حيث أصبحت المدن الجديدة المخططة جاذبة للسكان، وبها خدمات متعددة.