الإثنين, يونيو 24, 2019
رئيس مجلس الإدارة :حسين زين || رئيس التحرير :خالدحنفى
كتب : (أخبار مصر)

hwtjjr.jpg

أكد المهندس طارق قابيل، وزير التجارة والصناعة، أن تطوير صناعة الغزل والنسيج يمثل محوراً هاماً من محاور التنمية الاقتصادية في مصر، مشيرا إلي أن النهوض بهذه الصناعة الحيوية يأتي علي رأس أولويات الحكومة خلال المرحلة الحالية خاصة في ضوء الاستراتيجية التي أطلقتها الوزارة لتعزيز التنمية الصناعية والتجارة الخارجية 2020.
جاء ذلك خلال لقاء الوزير بالسيد/ جاس بدي رئيس الاتحاد الدولي لمصنعي النسيج، والذي استعرض مستقبل صناعة الغزل والنسيج في مصر وإمكانيات تطوير هذه الصناعة الحيوية ونقل الخبرات العالمية للصناعة الوطنية، حضر اللقاء السيد/ محمد قاسم رئيس المجلس التصديري للصناعات النسيجية.
وأعلن الوزير أن اللقاء تناول بحث سبل التعاون بين الوزارة والاتحاد الدولي لمصنعي للنسيج في مجال إنشاء سلاسل توريد خاصة بصناعة النسيج في مختلف دول القارة الافريقية، بما يسهم في رفع كفاءة الصناعة الوطنية وتحسين قدرتها التنافسية، مشيرا إلي أن اللقاء أكد علي ضرورة التنسيق بين الجانبين لإقامة معارض تجارية مشتركة في هذا المجال داخل القارة الافريقية إلي جانب الاستفادة من الآليات التمويلية التي يتيحها بنك التنمية الافريقي في هذا المجال.
واضاف ان صناعة الغزل والنسيج تسهم بدور كبير في توفير فرص العمل وتعزيز منظومة احلال الواردات وزيادة الصادرات المصرية للاسواق الخارجية ، مشيرا الي ان منتجات الغزل والنسيج المصرية تلقي رواجاً وقبولاً كبيراً في عدد من الاسواق العالمية والاقليمية .
واشار الي ان الوزارة تستهدف حاليا طرق أبواب الاسواق الافريقية والحصول علي ثقة المستهلك الافريقي في منتجات الغزل والنسيج المصنعة في مصر خاصة وان المنتج المصري قادر علي منافسة مختلف المنتجات العالمية المعروضة بالاسواق الافريقية بفضل جودته العالية واتفاقيات التجارة الحرة الموقعة مع عدد كبير من الدول والتكتلات الاقتصادية الرئيسية في العالم بصفة عامة وفي القارة الافريقية بصفة خاصة.
وأضاف الوزير أن الحكومة تسعي لجذب المزيد من رؤوس الأموال الأجنبية لصناعة النسيج في مصر، مشيرا إلي أن الوزارة طرحت إنشاء منطقة صناعية متخصصة في الصناعات النسيجية بمدينة بدر علي مساحة مليون متر مربع .. وجاري العمل علي إنشاء مدينة للصناعات النسيجية بصعيد مصر، وذلك في إطار الجهود الرامية إلي النهوض بالصناعة الوطنية وتحقيق التكامل بين سلاسل التوريد المحلية.
ومن جانبه، أكد السيد/ جاس بدي رئيس الاتحاد الدولي لمصنعي النسيج أن زيارته للقاهرة تعد الزيارة الرسمية الأولي بعد انتخابه رئيساً للاتحاد، مشيرا إلي حرص الاتحاد علي تطوير صناعة النسيج في مصر من خلال إتاحة برامج تمويلية جديدة ونقل التكنولوجيات الحديثة في مجال الغزل والنسيج للصناعة المصرية. وأضاف ان الاتحاد يستهدف تعزيز صناعة النسيج الافريقية وسد الثغرات الموجوده بسلاسل التوريد بالقارة من خلال التكامل الصناعي الافريقي والعمل علي زيادة القيمة المضافة للقطن الافريقي ، مشيرا الي ان السوق الافريقي سوق واعد ويمتلك فرصاً استثمارية وتسويقية ضخمة لصناعة النسيج بالدول الافريقية .
وأوضح بدي أن تطوير صناعة النسيج المصرية وربطها بمنظومة التصنيع الافريقية سيسهم في استعادة القطن المصري طويل التيلة وصناعة النسيج المصرية لمكانتها الإقليمية والعالمية.
كما أكد السيد/ محمد قاسم رئيس المجلس التصديري للصناعات النسيجية علي ضرورة تطوير منظومة النقل اللوجستي بالقارة الافريقية للتغلب علي مشكلات النقل والتي تعوق عملية التكامل الافريقي في صناعة الغزل والنسيج، مشيرا إلي أهمية تفعيل التنسيق بين الدول الافريقية فيما يتعلق بمعارض الصناعات النسيجية بهدف تحقيق أقصي استفادة ممكنة من هذه المعارض في الترويج للمنتج الافريقي وتحقيق عملية تكامل سلاسل التوريد بين دول القارة.