الأحد, تشرين2/نوفمبر 19, 2017

رئيس مجلس الإدارة :حسين زين رئيس التحرير :خالدحنفى

Photoمنظر عام من الخارج لمكتبة الإسكندرية - صورة من أرشيف رويترز.

 

 في إطار تواصل جنوب المتوسط مع شماله عقدت مكتبة الإسكندرية حوارا دوليا بعنوان (مستقبل أوروبا والاتحاد الأوروبي) بحضور أربعة زعماء أوروبيين سابقين.

تناول الحوار أبرز القضايا الحالية التي تواجه أوروبا مثل خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي والهجرة غير الشرعية إليها والركود الاقتصادي وتنامي التيار الشعبوي.

وفي مستهل الحوار الذي عقدته مكتبة الإسكندرية مساء أمس الأحد بالتعاون مع المجمع العلمي المصري في مقر المجمع قال إسماعيل سراج الدين المدير السابق للمكتبة إن أبرز ما يهدد أوروبا هو صعود الشعبوية وما يصاحبه من رفض قوي لخطر العولمة وعدم المساواة وتزايد البطالة ورفض الهجرة والتعددية الثقافية والخوف من الإرهاب والعداء للأجانب.

وأضاف أن هذه المخاطر تهدد وضع أوروبا الراهن ووضعها المحتمل كقوة عالمية عظمى خصوصا بعد خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي وتزايد الانقسامات التي تعاني منها أوروبا.

شارك في الحوار مصطفى الفقي المدير الجديد لمكتبة الإسكندرية ورئيسة لاتفيا السابقة فايرا فيك ورئيس صربيا السابق بوريس تاديتش ورئيس ألبانيا السابق رجب ميداني ورئيس وزراء البوسنة والهرسك السابق زلاتكو لاجومدزيجا.

كما شارك في الحوار عمرو موسي وزير الخارجية المصري السابق والأمين العام السابق لجامعة الدول العربية.

وقال موسى "لدينا اتفاق برشلونة وعملية برشلونة التي كانت تتويجا لمشاريع للتعاون عبر المتوسط والتي بدأت في 1995 ثم هناك مشروع الاتحاد عبر المتوسط في عام 2009.. أظن أن الوقت حان كي نجلس معا لتحديث هذه الاتفاقية ببعدها السياسي/الأمني وكذلك ببعديها الاقتصادي والثقافي".

وتابع قائلا "ندعو إلى نظام إقليمي جديد لمستقبل هذه المنطقة فانتقال مركز الثقل إلى آسيا سيؤثر على أوروبا.. علينا أن نهتم بالعلاقة الخاصة بين أوروبا ودول الشرق الأوسط".

وعن الحلول القريبة للمشكلات القائمة طرح رئيس صربيا السابق بوريس تاديتش بعض تصوراته بهذا الشأن.

وقال "ليس أمام الدول الأوروبية بديل أفضل الآن سوى الانسجام مع الثقافات المختلفة والسعي لفهم أفضل للعلاقات بين الإسلام والمسيحية" وطلب من مكتبة الإسكندرية المشاركة في هذه العملية.

وأضاف أنه يتعين على الاتحاد الأوروبي أن يعيد تعريف نفسه وأن يغير أمورا على الأرض "فالانقسامات الحالية بين الشمال والجنوب قد يترتب عليها انقسامات أخرى في المستقبل، وبدون ذلك سنكون في وضع خطر للغاية".