الأحد, مايو 26, 2019
رئيس مجلس الإدارة :حسين زين || رئيس التحرير :خالدحنفى
كتب : إيمان منصور

hettj.jpg

افتتحت الدكتورة ايناس عبد الدايم رئيس دار الاوبرا المصرية ونائبا عن وزير الثقافة والمهندسة نادية عبدة محافظ البحيرة وبصحبتهما الدكتور محمد سلطان محافظ الاسكندرية فعاليات الدورة الخامسة لمهرجان دمنهور الدولي للفلكلور انطلقت الفعاليات من شوارع مدينة دمنهور التى تزينت لهذا العرس الفني بالاضواء المبهره واعلام مصر بكرنفالات وعروض فنية للفرق الدولية بملابسهم التقليدية وأصطف الاطفال على جانبي الطريق رافعين علم مصر بعدها توجة الجميع الى معرض اصدارات دار الاوبرا في بهو مسرح اوبرا دمنهور والذى تضمن أكثر من 50 عنوان كتاب بالاضافة الى مجموعة من الاسطوانات وشرائط الكاسيت بتخفيضات 50% لأهالي وابناء المحافظة ثم انتقل الحضور الى قاعة المسرح  لبدء مراسم حفل الافتتاح الذى قدمة الاعلامي حسن الشاذلي بالسلام الوطني والقت الدكتورة ايناس عبد الدايم رئيس الاوبرا كلمة رحبت فيها بالحضور ووفود الفرق الفنية المشاركة في المهرجان علي ارض مصر وقالت ان فكرة هذا المهرجان الذى تبنته دار الاوبرا قبل خمسة سنوات مضت رغم كل الصعوبات لما يقدمة من مردود ثقافى وفنى قوي ينعكس على محاور التنمية في محافظة البحيرة واضافت انه يتطور كل عام واصبح الان أحد أهم المهرجانات علي الخريطة الفنية لدار الاوبرا في المحافظات واشارت الى سعي وزارة الثقافة لتحقيق عدالة ثقافية وفنية بين المواطنين متمنية ان تكون دمنهور عاصمة للفلكلور العالمي وتابعت ان محافظة البحيرة اصبح بها الان ملتقى فنياً دولياً يجمع شعوب وثقافات العالم على ارض مصر ثم دعت المهندسة نادية عبدة لألقاء كلمتها والتى أكدت خلالها علي دور الفنون الشعبية الفلكلورية في التواصل بين ثقافات الشعوب وترسيخ المفاهيم وقيم الحضارات المختلفة وطلبت من محافظ الاسكندرية الصعود الى خشبة المسرح للمشاركة في تكريم تكريم 6 شخصيات من رموز وعلامات الفلكلور الشعبى الذين ساهموا بابداعاتهم فى اثراء هذا اللون من الفنون بتسليمهم شهادات التقدير ودروع التكريم وهم رائدتا الموال الشعبى جمالات شيحة ، رضا شيحة واللتي حرصتا علي تحية الجمهور بطريقتهم بغناء ارتجالي من الموال الشعبي، مصمم الاستعراضات على الجندي ، الفنان التشكيلي ومصمم ديكور المسرح الشعبي الدكتور حسين العزبي مؤسس مدرسة التنورة محمود عيسي واصغر عارض تنورة فى مصر الطفل تيام الدمنهوري لتشجيعه على استمرار التفوق والابداع والتقط جميع المكرمين صورة تذكارية في هذه المناسبة .. بعدها استقبل المسرح الاحتفال الفني بعرض موال المدحين لفرقة الرقص المسرحى الذى صممه خصيصا المخرج الفنان مناضل عنتر احتفالا بالمهرجان ونجح من خلال العرض ان يمتلك جميع ادوات العمل المسرحى بداية من الديكور الذى صممه المهندس بشير محمد وعبر ببساطة عن التيمات الشعبية المصرية الممزوجه بالحداثة  مرورا بالملابس التقليدية التى صممتها المهندسة هالة محمود وصولا الى العرض الفني موال المدحين الذى تناول الفلكلور الشعبي المصري برؤية ومعالجه فنية جديدة وشابه مزجت بين أمجاد التراث المصري القديم والمعاصره وجسدت من خلاله الفرقة التي تفجرت طاقتها علي المسرح وتميزت بتناغمها الذهني والحركي الشخصية المصرية بأبعادها وتفردها وتراثها العميق النابع من شوارعها وازقتها وذلك بمزج الأشكال الغنائية الشعبية في قالب تراثي شعبي يعتمد علي معاني الموال والمدح والسيرة في خط  درامي واحد جسد جزء هام من تراث مصر وبرع مخرج العرض في توظيف فرقة فتيات الاقصر للتنورة ضمن المحتوي الفني ، وكان المشهد الختامي وهوالاكثر روعة وتأثيرا حيث انترع صياحات واهات الجماهير عندما صعدت جميع الفرق العربية والاجنبية المشاركة فى المهرجان لترقص علي انغام الموال الشعبي المصري وكأنها رسالة سلام ومحبه بالفنون مفادها أن مصر تفتح ذراعيها وتحتضن تراث وثقافات العالم  .