الخميس, ديسمبر 05, 2019
رئيس مجلس الإدارة :حسين زين || رئيس التحرير :خالدحنفى
كتب : د / عبدالناصر عيسوي

17409587_1318037108277071_1493498576_n.jpg

قامت بعض المجموعات الخيرية والشبابية التطوعية بفاس؛ بتنظيم حفل توقيع ديوان "كل الأعالي ظلي'' للشاعرة السورية غادا محمد فؤاد السمان؛ مترجما للفرنسية، من ترجمة الأديبة والمترجمة المغربية مريم البقالي. وذلك بالمندوبية الجهوية لوزارة الثقافة بفاس.
حضر اللقاء أكثر من 60 فردا من كلا الجنسين ومن مختلف الفئات العمرية مما يبرز الاهتمام الكبير بهذا المولود الجديد للأديبة مريم البقالي، كما تميز النشاط بنوع من التفاعل الإيجابي سواء بين الأديبة والمتلقي وبين المتلقين أنفسهم الذين أثروا النقاش وفتحوا أبوابا أخرى وآفاقا جديدة من الموضوعات حول ترجمة الديوان.
تم افتتاح اللقاء بكلمة ترحيبية موجهة للحاضرين وبالمؤسسة التي احتضنت اللقاء وبكل المساهمين في هذا الحدث، بعدها قام الدكتور محمد البوعزاوي بتقديم وجيز للكتاب، ثم ألقت الأديبة مريم البقالي كلمة عن إصدارها الأخير. تم بعدها فتح باب النقاش أمام الحضور؛ حيث شهدت هذه الفقرة لب النشاط؛ لما لها من تواصل عميق بين المترجمة وجمهورها عبر ديوان " Toutes les cimes sont mon ombre" حيث أتيحت الفرصة للمترجمة للتحدث عن عملها عن سبب الاختيار والترجمة وظروف الاشتغال، وغيرها من الأسئلة المحورية. بعد ذلك مباشرة تمت قراءة بعض السطور من هذا المؤلف على مسامع الحضور، وتم إسدال الستار على الأمسية بتوقيع الإصدار وأخذ الصور التذكارية، كما شارك الملحن عبد الرحيم أملاس بغناء قصيدة "نظرات" للشاعرة مريم البقالي على أنغام العود.
أشبع اللقاء فضول المتتبعين والمهتمين واستمعوا للأديبة مريم البقالي وهي تتحدث عن تجربة الكتابة التي تمثل لها تجربة حياة ومنهاج عيش. ويتأكد هذا الطرح بالنظر إلى قيمة المتتبعين واختلاف أوساطهم الاجتماعية حيث حضر النشاط نخبة من الشعراء والأساتذة الجامعيين والقضاة والموثقين، كما شارك في النقاش طلبة وباحثون وتلاميذ صغار لا تتجاوز أعمارهم بضع سنين وأسهموا بالتفاعل وألحوا في السؤال، ما يزكي فكرة التواصل بين الأجيال، وأن الكتاب هو بمثابة قيمة مضافة في جنس الترجمة.
من المعروف أن الشاعرة السورية غادا فؤاد السمان؛ شاعرة وكاتبة ورئيسة تحرير مجلة "إلاَّ" الإلكترونية، وصدر لها ستة دواوين شعرية، ويلتبس اسمها مع القاصة السورية غادة السمان التي نشرت رسائل لها من غسان كنفاني وأنسي الحاج، بل إن بينهما خلافا كبيرا في الرأي وفي الكتابة ومنهج التفكير.