_____Conf_LA_Caire__322643993.jpg

حصلت المملكه المغربيه على جائزة التميز العربى للأداء القيادى الحكومى الاقتصادى والتنموى فى المؤتمر الخامس للمركز العربي للثقافة والإعلام والإتحاد العالمي للشعراء ، الذى عقد بمقر جامعة الدول العربية وألقى أحمد التازى سفير المغرب الجديد فى القاهرة كلمه قال فيها كم هو معبر عنوان الجائزة التى اعلن عن منحها لبلدى وهو عنوان ذو دلالة عميقة يبرز ثمار جهود دؤوبة بذلت فى المغرب ولاتزال متواصله تحت قيادة الملك محمد السادس من أجل تحقيق تنمية مستدامة شمولية ومندمجة تجعل من العنصر البشرى محركها ومبتغاها فى اطار من العدالة المجالية والقطاعية بالاضافة الى انه اعتراف بكفاية وتبصر ووجاهة قائد البلاد وسائر القوى الفاعله فى المغرب ممن خططوا لثورة ناعمة لتطوير المملكه المغربيه قوامها الحكم الرشيد والعدالة الاجتماعية واشراك المواطن فى عملية التنمية.
واضاف قائلا ان الاستراتيجيه التى يسير عليها المغرب تمضى على ثلاث طرق متوازية : أولا مسار المبادرة الوطنيه للتنمية البشرية التى تستهدف الفرد والجمعيات المحلية لتمكينهم من المشاريع الصغيرة ، وثانيا مسار المشاريع الكبرى المهيكلة والتى من شأنها تعبئة الاستثمارات الداخلية سواء للقطاع الخاص او العمومى وتجذب أيضا الاستثمارات الخارجية ، وثالثا الانفتاح على العالم عبر تطوير علاقات الشراكه بين المغرب والعديد من البلدان بما فيها الدول الافريقية من منطلق المسئوليه وروح التضامن واقتسام الخبرة والربح المشترك.