الجمعة, تشرين2/نوفمبر 24, 2017

رئيس مجلس الإدارة :حسين زين رئيس التحرير :خالدحنفى

1(150)9876.jpg

   بندوة إعلامية موسعة حول "حروب الجيل الرابع والخامس وأثرها على الأمن القومي" بجامعة المنصورة، أشار الدكتور ابراهيم أبو المجد أستاذ الإعلام إلى أن العالم في مرحلة الجيل الخامس للحروب، حيث تتطور مع تغيير النظم السياسية، حيث كان فى الماضى قطبين التزم الجيل الأول بالإستراتيجية المصاحبة لذلك، بحروب تقليدية بين جيوش نظامية، والجيل الثانى بدأ بنظام الثنائية القطبية ليأخذ شكل الحرب الباردة بين الولايات المتحدة الأمريكية والإتحاد السوفيتي، أما الجيل الثالث فأخذ شكل الحرب الأمريكية على الإرهاب بمعاونة حلفائها، والجيل الرابع من الحروب قد بدأ فى الظهور منذ عام 2011 م وأصبحت ظاهرة التشدد الدينى أكثر تطرفاً وقد ساهم التطور الإلكترونى والتواصل المعلوماتى ( الإنترنت ) الى حد كبير فى دعم الجيل الرابع من الحروب ويرجع ذلك الى السيطرة الأمريكية الشاملة على مواقع التواصل الإجتماعى والفيس بوك، أما الجيل الخامس من الحروب فيستخدم التقنيات المؤامراتية التى تهدف الى إشاعة الفوضى وإرتكاب أفعال اجرامية للتشكيك فى قدرة الدولة على السيطرة الأمنية.

وأضاف أن عناصر الحرب هي:"الإرهاب – قاعدة إرهابية غير وطنية أو متعددة الجنسيات – حرب نفسية للغاية من خلال الإعلام – الضغوط المتاحة ( السياسية – الاقتصادية – الاجتماعية – العسكرية ) – إستخدام تكتيكات حروب العصابات والتمرد"،

وانتقل الحديث للأستاذ الدكتور عماد مهنا أستاذ التخطيط الإستراتيجى وإدارة الأعمال حول خطورة الإرهاب على التنمية متحدثاً فى البداية أن حرب الجيل الخامس هى شبيهة بتركيبة حرب الجيل الرابع والرابع المتقدم بل معتمدة على إفرازاتهما من طابور خامس وعملاء أصبحوا أكثر تدريباً وقدرة على الحركة وأكثر تشابكاً فحركتهم فى مجملها تكون غير محسوسة كأفراد بحيث لا يمكن إدانتها بشكل واضح، وأضاف أن التشكيلات الإرهابية والقوى الغير نظامية تستخدم أى أدوات سياسية وإجتماعية وإقتصادية وعسكرية فى مواجهة القوات النظامية والدولة والتزايد فى تشكيلات المجموعات وإيجادها وعمل خلايا نائمة وخلايا عابرة للقوميات والحدود والمتابع للحديث سوف يعرف طبيعة معارك الجيل الخامس وأن الحرب حقيقة وليس كما يصور البعض أنها غير موجودة وأهم مظاهرها ظهور أفراد وجماعات صغيرة فى تنظيمات عنقودية وتنظيمات الذئاب من فردين أو بضعة أفراد يتم تزويدهم بأدوات ومعلومات وجميعهم يرتبطون بمصالح وتوجيهات خارجية معينة وليس لها دخل بالوطن ومن خلال تدريبهم وتوظيفهم للتقنية يستطيعون توليد قوة مدمرة عادةً ما تستهدف أمن وموارد الدول القومية، وقد صرح الدكتور عماد مهنى ان مصر قد تحتاج للإعتماد على عقيدة الحرب المركبة ضمن سياستها الدفاعية فلا نستبعد محاولات للهجوم على الدولة بأشكال مختلفة من الإرهابيين والعصابات والدول.

504ac8011fa5c50f2f88203b23120713.jpg

   ووفقا للتعريفات فإن العالم مر بخمس أجيال من الحروب هي، كما عرفها الخبير العسكرى والكاتب الأمريكى ويليام ليند، حروبالجيل الأول بأنها حروب الحقبة من 1648 الى 1860 وعرفت بالإنجليزية بالحرب التقليدية  (: Conventional War) جيوش نظامية وأرض معارك محددة بين جيشين يمثلون دول فى حرب ومواجهة مباشرة، ولازال هذا الأسلوب مستمر حتى الآن من خلال فترة لأخرى يلتجئ اليه الكيان الغاصب الإسرائيلى، وما صنعته الولايات المتحدة وإنجلترا فى العراق يندرج تحت الجيل الأول للحرب وأوجد البيئة الحاضنة للإرهاب بالمنطقة، وخير شاهد على ذلك تقرير تشيلكوت الخاص بتحليل غزو العراق، فهي في موقع آخر تقع بين دولتين لجيشين نظاميين، تهدف الى إحتلال دولة بجيشها أراضى دولة أخرى، وقد يبلغ الهدف الغاء الدولة المعتدى عليها، وهذا ما يفعله الكيان الغاصب الإسرائيلى بشعب فلسطين، فى المقابل قد يشرع جيش الدولة المعتدى عليها الى تحرير أرضه محتلة، وهذا ما فعله الجيش المصرى فى حرب أكتوبر 1973، وقد يهدف هذا العدوان الى إرهاب الدولة لإرغام دولة لإتخاذ مواقف معينة، أو لأى أغراض أخرى.

أما حرب العصابات وتعرف بالإنجليزية ، أو حرب الجيل الثاني (: Guerilla War) كانت رحاها فى دول أمريكا اللآتينية، ويعرفها الخبير الأمريكي بأنها شبيهة بالجيل الأول من الحروب التقليدية ولكن إستخدام الأسلحة والنيران والدبابات والطائرات بين العصابات والأطراف المتنازعة، وهذا الأسلوب إتبعة الكيان الغاصب الإسرائيلى فى السطو على أرض فلسطين من العرب فى بادئ الأمر، كما تفوق فى هذا الشق المجاهد العربى عمر المختار لتحرير أرض ليبيا من الإستعمار الإيطالى وكان له سبق عالمى فى الجهاد لتحرير الأرض بهذا الأسلوب، كذلك شعب الجزائر بلد المليون شهيد طبقت هذا النمط لتحريرها من الإستعمار الفرنسى بصورة أذهلت العالم.

حروب الجيل الثالث هي حروب وقائية وإستباقية وتعرف بالإنجليزية (: Preventive War) عندما شرع الجيش العراقى فى تحرير أرضه، والمقاومة الفلسطينية ضد الغاصب الإسرائيلى، وهي حرب المناورات وتميزت بالمرونة والسرعة فى الحركة وإستخدام عنصر المفاجأة وضرب خلف خطوط العدو، وقام بتطويرها الألمان فى الحرب العالمية الثانية، ونفذها الجيش المصرى خلال حرب إستنزاف عقب مؤامرة حرب 1967 وكذلك بحرب أكتوبر1973.

وحروب الجيل الرابع هي صناعة أمريكية صرف ، تعرف بالحرب اللآمتماثلة

-0987654324566668909.jpg

(: Asymmetric Warfare)، حيث إستغلت الولايات المتحدة الأمريكية سطوتها على العالم بإعتبارها القطب الأوحد وصاحبة أكبر ترسانة أسلحة عقب أحداث 11 سبتمبر أصبحت تحارب تنظيمات منتشرة فى العالم وهذه التنظيمات محترفة وتمتلك إمكانيات وأسلحة متطورة ولها خلايا متشعبة خفية "كانت هذه التنظيمات صنيعة أمريكية بمساهمة بعض الدول مادياً وإقتصادياً فى بادئ الأمر"، تنشط هذه التنظيمات لتدمير مصالح الدول الإخرى الحيوية سواءً إقتصادية أو سياسية وطرق مواصلات، لبث الرعب لدى الموطن الآمن، والسيطرة على الرأى العام للدولة لإرغامها على الإنسحاب من التدخل فى مناطق نفوزها، وهذا ما طبقه تنظيم القاعدة ومن بعده داعش الإرهابيين، وتستخدم التنظيمات الإرهابية وسائل إعلام متقدم، وإستغلال المعارضة، ومنظمات المجتمع المدنى، والعمليات الإستخباراتية، وتستعين هذه المنظمات الإرهابية بدول أخرى تساندها لإعداد مراكز تدريب وتمدها بالعون المادى والسلاح وملاذ آمن للهاربين، وقد أنشأت الولايات المتحدة فى بادئ الأمر تنظيم القاعدة على أساس أنه تنظيم جهادى وتناول هذا الطعم الشرق الأوسط الى أن قويت شوكة القاعدة وأصبحت تتقوى على الدول النظامية وترهبها، وأول من أطلق تعريف لها هو بمحاضرة علنية هو البروفيسور الأمريكى " ماكس مايوراينك" بمعهد الأمن القومى الإسرائيلى " مقام يناسب السطو المسلح" باعتبارها حرب الإكراه لإفشال دولة، زعزعة الإستقرار للدولة، ثم فرض واقع جديد يراعى مصالح الدولة المعتدية، وهذا سلوك الكيان الغاصب الإسرائيلى، ونمط الولايات المتحدة الأمريكي

أما الجيل الخامس الذي نعيشه فيهدف الى إحتلال العقول، والسيطرة عليها فكرياً وثقافياً ومعنوياً ومن خلالها السيطرة على الفكر والأرض بعد ذلك، وتصبح حرب بالوكالة لصالح دول وهيئات أجنبية، وبالتالي فالغازى فكرياً يتجه الى الإعلام من أجل فقدان الثقة بين الرأى العام والمؤسسات الرسمية، وإشعال النزاعات الطائفية والعرقية لهدم الدول، وتدمير إقتصادها وثقافتها، من خلال تقارير يبثها الإعلام الغازى، إن المسمى العلمى لهذه الحروب " التفكيك الساخن" للدولة بإستخدام العنف المسلح من خلال مجموعات عقائدية تستخدم أسلحة حديثة وإستبدال شعار الديمقراطية وحقوق الإنسان بإستخدام شعار حقوق الأقلبات والفتنة الطائفية، ثم مكافحة العلمانية والترويج لشخصيات سياسية تخدم مشروع التفكيك، و الإستعمار العثمانى القديم والحديث بتركيا يسلك هذا المنهج فى سياسته مع منطقة الشرق الأوسط والعرب، ولهذا الإستعمار إزدواجية المعايير، على الرغم من أن تركيا تدعى مساندتها للقضيةالفلسطينية تبرم إتفاقيات إقتصادية وسياسية وتجرى مناورات عسكرية مع الكيان الغاصب الإسرائيلى، وعلى الرغم من دعواها لمناصرة الإسلام، تؤسس نقابة للبغاء.

  6207_1698500880365327_1181914830801344135_n.jpg

  تعليقا على هذا، يشير الخبير الأمني اللواء رضا يعقوب مؤسس مكافحة الارهاب الدولي، إلى أن الأجيال الجديدة من الحروب،هى حرب يتم فيها إحتلال عقلك لا إحتلال أرضك، وبعد أن يتم إحتلالك ستصير مثل متعاطى المادة المخدرة أسير للمستعمر، ستصبح فى ميدان معركة لا تستطيع تحديد عدوك الحقيقى، إنها حرب ستطلق فيها النار فى كل إتجاه، لكن يصعب عليك ان تصيب عدوك الحقيقى، وبالأحرى هى حرب من يخوضها يكون قد إتخذ قرار بقتل كل شئ يحبه، إنها حرب تستخدمك فى قتل ذاتك وروحك،  وفى النهاية ستجد أنك تحارب بالوكالة لصالح دولة أومجموعة أخرى فى موقف يخرج بمشهد سينمائى جديد لفنون الإنتحار الجماعى ،حرب المنتصر فيها لم يدخلها ولم ينزل الميدان، وذلك بالظبط التوصيف الطبيعى لحالة حاملى السلاح فى ميدان الدماء الموجود بطول المنطقة وعرضها، سبق لموشى ديان أن حث على الإقتتال العربى العربى، قائلاً "دعونا نشم رائحة الدم العربى من العربى".

ويضيف، الجيل الخامس من الحروب أو ما يسمى الجيل الرابع المتقدم، يستخدم العنف المسلح عبر مجموعات عقائدية مسلحة وعصابات التهريب المنظم والتنظيمات الصغيرة المدربة صاحبة الأدوار الممنهجة، حيث يستخدم فيها من تم تجنيدهم بالتكنولوجيا المتقدمة، والسبل الحديثة لحشد الدعم المعنوى والشعبى، والإختلاف بينها وبين الجيل الرابع هو أن الجيل الرابع كان يعتمد على تقنيات حرب اللآعنف، لكن الجيل الخامس يستخدم العنف بشكل رئيسى معتمداً على التقنيات الحديثة ويُقصد بالتكنولوجيا المتقدمة الأسلحة المتطورة، والتى إستخدمت ضمن تكتيكات حرب العصابات، مثل الصواريخ المضادة للدروع والطائرات، والعمليات الإنتحارية، ونصب الكمائن، والأعمال الإرهابية ومهاجمة مدنيين أو هجمات إنتحارية من أجل تحقق الأهداف بإستنزاف وإرهاق الجيوش وإرغامها على الإنسحاب من مواقع معينه وفى الصين مثلاً تم إستخدام هذه التقنيات فى مظاهرات حاملى السكاكين حيث إرتكب مهاجمون مسلحون بسكاكين، مجزرة حقيقية قتل فيها 30 شخصا فى محطة للقطارات جنوب غرب الصين، فى عملية لا سابق لها و”إرهابية” على حد وصف الشرطة الصينية.

هذا الجيل الجديد من الحروب الذى يواجهه العالم والمنطقة العربية الآن سيتم فيه إستخدام عمليات مركبة تتحالف فيها تقنيات حرب اللآعنف والميليشيات المسلحة والإختراق السياسى وأنماط من العنف المجتمعى، والجزء الجديد فى حروب الجيل الخامس هو صناعة تكتلات صراعية على سبيل المثال صناعة حروب داخلية سياسية وإقتصادية إجتماعية من داخل الدولة المستهدفة، وإستنزاف هذه الدولة التى تعانى من صراعات داخلية بمواجهة تهديدات خارجية عنيفة.

ويتابع خبير الارهاب الدولي، ولأن التفكيك الساخن يقوم على العنف بأشكاله المتعددة، فصاحب المخطط صنع لنا العدو السوبر، والذى يتم فيه إجبار الدول التى تشترك فى مصالح او التى لديها القليل من القواسم المشتركة ضد عدو مشترك، حيث يتم صناعة "العدو السوبر" مثل داعش على سبيل المثال وبناء وشيطنة العدو حتى تستطيع الولايات المتحدة الأمريكية إختراق دول تخطط للإستيلاء عليها بالإستنزاف العسكرى والأمنى خارجها، خاصة وأن محاربه تنظيم ليس له قوام رئيسى أشبه بالدخول فى حرب أشباح، وهذا هو المطلوب صناعة حرب إستنزاف لطاقة الدولة الرئيسية ، وتشتيت تركيزها فى أنماط من الحروب الصغيرة والمتوسطه داخلياً وخارجيا، وتسعى الدول الإستعمارية فى هذا النمط لاستبدال شعارات الديمقراطية وحقوق الأنسان، بحقوق الأقليات وشعارات الفتنة الطائفية، وستبدأ فى الترويج لشخصيات سياسية ذات طابع طائفى خلال فترات متقاربة، بالإضافة الى العمل على نضج تجارب الميليشيات المسلحة، والإعتماد على القبلية فى إنشاء حالة صراع داخلية تارة بينها وبين بعضها وتارة بينها وبين الدولة، بالتزامن مع نشر أنماط من حروب اللآعنف بالتتابع بهدف تشتيت تركيز الدولة، وفى الوقت نفسه البدء فى تشكيل ميليشيات منظمة تستهدف تحويل النمط السلمى فى المظاهرات الى نمط عنيف، وبالتزامن مع المظاهرات والإعتصامات فى العاصمة أو فى المدن الكبرى، يتم طرق أبواب المناطق الحدودية بقصف من الميليشيات الإرهابية، ويصاحب هذا حرب بين القبائل والعائلات بهدف تشتيت التركيز, وذلك بهدف تشتيت جهود الدولة لإنقاذ الموقف، والمثال الصارخ ما سلكته الولايات المتحدة الأمريكية قبل الأكراد فى العراق ومحاولة سلخهم عن الدولة بالإضافة الى رفض تسليح الجيش الليبى الرسمى وتسليح عناصر الإرهاب، كل ذلك بالتزامن مع حرب نفسية يتم فيها الإعلان عن سقوط مناطق حدودية أو مدن حدودية بهدف التأثير في معنويات الجماهير، وهنا يأتى الدور الاجنبى وفق مبدأ الشراكة المتساوية لإدخال الدولة فى حالة تفاوض مع هذه الميلشيات، مع محاولة تطبيق حظر جوى على السماء، وهذا جزء من سيناريوهات الإدارة الأجنبية فى كسر إرادة الدولة.

ويتطلب لمواجهة هذا الأسلوب المدمر والكلام للواء يعقوب- ، أولاً تنامى الشعور بالإنتماء لدى المواطن عن طريق التثقيف والتعليم تطوير الإقتصاد والنمو الإجتماعى، ثانياً مشاركة المواطن فى مستجدات الوطن وإشعاره بالمساهمة لتطوير المجتمع، ثالثاً إشباع حاجة الفرد وإشعاره بالزهو بوطنيته، رابعاً تطوير الإعلام لتنمية الرأى العام، خامساً تطوير الفن وتطويعه لعلاج مشكلات المجتمع، سادساً إبعاد الإدارة عن إتخاذ قرارات ذات مردود غضبى على الرأى العام، سابعاً دفع وحث المجتمع المدنى لإتخاذ دور إيجابى فى مواجهة الإرهاب بجانب المؤسسات الرسمية، ثامناً تطبيق العدالة والديمقراطية بين جميع طوائف المجتمع.