ferfgggooojjy.jpg

دون شك ستكون الدورة العاشرة للمهرجان القومى للمسرح مختلفة عن الدورات السابقة، لأن على رأسها لأول مرة ناقدا مسرحيا متميزا وأكاديميا هو الدكتور حسن عطية، الذى طرح منذ البداية مجموعة من الأفكار التى من شأنها تطوير المهرجان وإصلاح بعض الأخطاء التى تراكمت من الدورات السابقة، فتحديد عروض المسابقة بعشرين عرضاً أمر طالنا به كثيراً وكان ضرورة، بالإضافة إلى فكرة مسرح الشارع التى سوف تفتح آفاقاً أوسع للمهرجان بين الجمهور، وسوف يصدر عن المهرجان فى هذه الدورة كتاب تذكارى عن الدورات السابقة، أيضاً عودة كتب المكرمين فى كتاب لكل شخصية بدلاً من وضعها فى كتاب واحد، فنحن نثق فى وعى الدكتور حسن عطية وقدرته على تقديم دورة نوعية تليق بالنقد المسرحى حيث يرأسها ناقد وتحمل اسم ناقدة مسرحية عزيزة علينا رحلت هذا العام هى الدكتورة نهاد صليحة، وتقدم هذه الدورة مسابقة هى الأولى من نوعها حول المقال النقدى وطرحنا على الدكتور حسن ثلاثة أسئلة حول تطوير المهرجان.
لماذا لا تفكر فى أن تكون للمهرجان مطبوعات بالإضافة إلى كتب المكرمين، أقصد مطبوعات تلقى الضوء على المسررح المصرى؟
أفكر جديا فى أن تكون للمهرجان مطبوعاته التى تتعلق بتاريخ وحاضر ومستقبل المسرح المصرى وقضاياه الساخنة وعلاقته بمجتمعه فى لحظته الراهنة، وتحقيق تواصل معرفى مع مسرحنا والمسرح العربى والعالمى، بأمل نشر كتب تثير القضايا المهمة سواء لكتاب مصريين أو عرب، لكنى تسلمت المهرجان القومى للمسرح المصرى منذ أسابيع قليلة، وبميزانية مقدرة سلفا من العام الماضى، وحتى الآن لم أعرف عنها أى شىء، بل قيل لى إنها ستخفض، وهو أمر شائك للغاية، ومع ذلك فقد حرصت هذا العام على إعادة نشر كتب للمكرمين، بدلا من تجميع الدراسات عنهم فى كتاب واحد، أى أن لدينا خمسة كتب للمكرمين، بالإضافة لكتاب العروض "الكتالوج" وكتاب للندوات الفكرية، فضلا عن كتاب خاص يصدر بمناسبة الدورة العاشرة للمهرجان، نوثق به الدورات التسع السابقة، ونطل معا على ما تم وكيفية تطويره، أى أن لدينا ثمانية كتب هذه الدورة، سنعمل على أن نضيف إليها فى الدورة المقبلة، إذا كان لنا عمر، عشرة كتب سيتم الاتفاق على إعدادها فور الانتهاء من الدورة الحالية.

hetjjjk.jpg

إضافة مسرح الشارع للمهرجان حدث مهم وضرورى، لكن هل ستوافق الجهات الأمنية على هذا؟
بالفعل إقامة تظاهرة هذا العام لعروض مسرح الشارع أعتقد أنها واحدة من الفعاليات التى استحدثها المهرجان هذا العام، إلى جانب قسم المسابقة، والتى نعمل جاهدين مع مدير المهرجان "إسماعيل مختار"، على أن تكون تظاهرة ثقافية وفنية نؤكد بها على مواجهة الإرهاب الفكرى، ونحتمى فيها بأفئدة الجماهير المتعطشة للفن، والتى لا بد أن يتوجه إليها المسرح، لإزالة فجوة عدم الثقة القائمة اليوم بين المسرح وجمهوره، وتقديم المسرح الحقيقى لأصحابه، بعد أن تم ترويج العملة الرديئة مما يعتبره البعض مسرحا، عبر الفضائيات الخاصة.
كيف يكون للمهرجان جمهوره بعيداً عن أهل المسرح، أى متى سيشعر به الجمهور؟
تقديم عروض مسرح الشارع بين الناس فى القاهرة الفاطمية هو عودة بعروض المهرجان للناس، ونأمل أن تتقدم لنا عروض نستطيع تقديمها فى الأماكن المفتوحة وسط أهالينا، أو على أقل تقدير يدرك صناع المسرح أن ثمة مهرجانا يحتفى بعروض مسرح الشارع والحديقة والساحات الشعبية وكل الفضاءات المفتوحة، حتى نصنع معا مسرحا حقيقيا يلبى احتياجات المجتمع، ويلمس عصب جمهوره، ويعبر عن همومه، ويؤكد أن مصر بلد آمن ومتسامح وصوته عال للسماء.

شروط المشاركة فى المهرجان القومى

العروض المسرحية
تشارك العروض المسرحية التى قدمت على المسرح فى الفترة من 1 يونيو 2016 حتى 15 مايو 2017، وذلك وفقا لما يلى:
• قسم المسابقة الرسمية: يشترط على مسرحياته أن تكون قد عرضت عرضا جماهيريا لمدة أسبوع على الأقل أو داخل مسابقة جماهيرية معترف بها من اللجنة العليا للمهرجانات، ويرشح عرضها الأول لتمثيل الوطن فى المهرجانات العربية والأجنبية.
• قسم العروض المختارة: يشترط على مسرحياته أن تكون قد عرضت جماهيريا فى مسابقة مسرحية، ويمنح أفضل عرض قدم فيه، ويختاره الجمهور المتلقى، درع التميز فى هذا القسم، ويتم ترشيحه لتمثيل الوطن مع العرض الأول الفائز فى المسابقة الرسمية فى المهرجانات.
يشترط فى المتقدم للمشاركة فى المهرجان تحرير استمارة المشاركة الخاصة بالعروض، وتحديد القسم المراد المشاركة فيه، مع تقديم ملف إعلامى وآخر تقنى، ومجموعة من الصور عالية الجودة لا تقل عن 300kb، وأسطوانة مدمجة عالية الجودة للجنة المشاهدة.
مسابقة المقال النقدى
• يتقدم كل ناقد بمقال واحد فقط، على أن يكون المقال قد نشر فى الفترة من 1 يونيو 2016 حتى 15 مايو 2017، فى الصحف العامة والمتخصصة، ويفتح فى هذه المسابقة المجال للنقاد العرب إلى جانب النقاد المصريين، وشروط المشاركة كالتالى:
- النقاد المصريون: تحرير استمارة المشاركة وتقديم ملف يتضمن سيرته الذاتية والمهنية، مع نسخة PDF من المقال المنشور وست نسخ Word من أصل المقال.
- النقاد العرب: تحرير استمارة المشاركة وتقديم ملف يتضمن سيرته الذاتية والمهنية، مع نسخة PDF من المقال المنشور ونسخة Word من أصل المقال ترسل على الأميل التالى hassan- عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

.. ويكرم العصفورى

وعبدالباقى وعبدالعزيز وشيحة وجمعة

hsfksfuk.jpg

فى دورته العاشرة التى يتولى رئاستها هذا العام الناقد والأكاديمى د.حسن عطية، والتى ستقام فى الفترة من 13 إلى 27 يوليو المقبل، يكرم المهرجان القومى للمسرح المخرج المسرحى الكبير سمير العصفورى والشاعر والكاتب المسرحى سمير عبدالباقى والفنانة المتميزة عايدة عبدالعزيز والناقد والباحث د.محمد شيحة واسم المخرج الراحل الكبير حسين جمعة.
وقد أعلن د.حسن عطية عن فتح باب الاشتراك لمدة أسبوعين بدءا من الثلاثاء الماضى، أى من 16 حتى 30 مايو الحالى، وذلك لكل الفرق المسرحية الرسمية والجامعية والمستقلة والحرة والتابعة للجمعيات ومؤسسات المجتمع المدنى، والتى قدمت عروضها فى الفترة من الأول 1 يونيو 2016 إلى 15 مايو 2017، مشيراً إلى أن المهرجان قرر بداية من هذه الدورة أن تشارك الفرق المسرحية فى قسمين بالمهرجان بدلا من قسم واحد، حيث لا يوجد مهرجان فى أى مدينة من مدن العالم يشارك فيها فى التسابق 35 عرضا مسرحيا تجهد المتابعين لها خلال أسبوعى المهرجان، وتشتت تركيز لجان التحكيم والجمهور معا، ولذلك ووفقا لما هو متبع فى كل المهرجانات الدولية والعربية، تشارك العروض إما فى (قسم المسابقة الرسمية) على ألا يزيد عدد عروضه على 20 عرضا، يشترط أن تكون قد عرضت جماهيريا أو شاركت فى مسابقة جماهيرية معترف بها، لأن المسرح يصنع للجمهور وليس للمهرجانات، أو فى قسم "العروض المختارة" ولا تزيد عروضه على 15 عرضا، يكتفى بأن تكون قد شاركت فى مسابقة جماهيرية معترف بها من اللجنة العليا للمهرجانات.
تختار العرض الأول فى المسابقة الرسمية لجنة يشكلها المهرجان، من النقاد والفنانين المصريين بالإضافة لناقد عربى، وفقا للائحة المتبعة منذ بداية المهرجان، وتمنح هذه اللجنة جوائزها لكل عناصر العرض المسرحى، ويختار العرض الأول من خلال الجمهور بتوزيع استمارات استبيان يومية، ويمثل كلا العرضين المسرح المصرى فى المهرجانات العربية والدولية.
أضاف رئيس المهرجان الجديد إلى أن المهرجان استحدث هذا العام قسما مستقلا يحمل عنوان "نظرة خاصة" على غرار قسم "نظرة" أو "نظرة ما" فى المهرجانات الدولية يهتم بفتح المجال للعروض التى لا تتاح لها فرصة المشاركة فى المهرجان، أو ليس لها مهرجان خاص بها مثل عروض مسرح الطفل، وعروض المسرح الغنائى، وسوف يحتفى المهرجان هذا العام بعروض مسرح الشارع المصرية والعربية، بعروض متنوعة ومختارة بعناية، يأمل أن يقيمها فى المناطق الشعبية الجماهيرية، مثل فضاءات القاهرة الفاطمية داخل وحول شارع المعز لدين ونطقة الحسين.
وتقام لأول مرة مسابقة للمقال النقدى، يحصل صاحبها على جائزة مالية تعادل الجوائز الكبيرة فى مسابقة العروض المسرحية، يفتح فيها باب الاشتراك للنقاد الشبان الذين نشروا مقالاتهم فى الصحف العامة والمتخصصة فى الفترة من الأول من مايو 2016 إلى 15 مايو 2017، وذلك لإلقاء الضوء على أهمية الحركة النقدية المصرية والعربية فى الحوار مع الحركة المسرحية ودفعها للأمام، وتشجيع المتميز من الأجيال النقدية الجديدة وتقديره وحثه على الاستمرار.