الثلاثاء, يناير 28, 2020
رئيس مجلس الإدارة :حسين زين || رئيس التحرير :خالدحنفى
كتب : محمود شوقي

grw455.jpg

من حقنا دوما الاعتزاز والفخر بتاريخ فريد فى الرياضة العربية والأفريقية برغم خجلنا من بعض الأحداث المؤسفة التى تسىء للأجيال الحالية.. منذ أيام احتفل النادى الأهلى العريق بمرور 110 سنين على تأسيسه.. سنوات طويلة من الكبرياء والإنجازات والبطولات لذلك لابد من التوقف طويلا أمام هذا النادى العظيم الذى صنع اسمه بحروف من ذهب عبر أجيال متعاقبة.
علينا أن نفخر بماضينا الجميل، ونحاول بقدر الإمكان الحفاظ عليه.. لك أن تتصور أن مصر أسست أنديتها قبل تأسيس الاتحاد الدولى لكرة القدم نفسه عام 1904، فقد ظهر نادى السكة الحديد للنور عام 1903 ثم نادى الأوليمبى السكندرى عام 1905 باسم النجمة الحمراء ثم الأهلى فى 1907 فالزمالك عام 1911.. والأخيران صنعا تاريخاً فريداً وجماهيرية عريضة عبر سنوات طويلة.
منذ اليوم الأول وشارك عدد من الرموز فى تأسيس الأهلى، وتعاقب على إدارته الكثير من الشخصيات المرموقة، مثل سعد زغلول وفؤاد سراج الدين وعمر بك لطفى، وجلس على كرسى رئاسته أسماء رنانة مثل الفريق مرتجى والرياضى الشهير عبده صالح الوحش ونجم الكرة الأشهر صالح سليم وحسن حمدى ومحمود طاهر.. ألف تحية للأهلى العريق فى عيد ميلاده رقم 110.
دخل اتحاد الكرة النفق المظلم بعد صدور حكم نهائى بإدانة حازم وسحر الهوارى.. حدث ما حذرنا منه مرارا وتكراراً، فلم يكن من اللائق إدراجهما بكشوف الانتخابات الأخيرة.. ولكن العناد كان سيد الموقف.
نتمنى أن يستيقط هانى أبوريدة رئيس اتحاد الكرة من غفلته وأن يتوقف عن مجاملة أصدقائه سواء استمر المجلس الحالى أو تم حله وإجراء انتخابات جديدة.