الثلاثاء, ديسمبر 11, 2018
رئيس مجلس الإدارة :حسين زين || رئيس التحرير :خالدحنفى
كتب : جمعة قابيل

jjkkoioo99.jpg

مكرم محمد احمد .. اسم نتوقف دائما أمامه كثيراً وطويلا .. من يحبه ومن يرفضه .. فهو صحفي كبير اسما ومقاماً .. وله تاريخ طويل في بلاط صاحبة الجلالة .. وطنيته ليست محل نقاش .. ونزاهته ونظافة يده لا شك فيهما .. عمل في كل الوظائف والمواقع الصحفية بداية من صحفي صغير حتى رئاسة مجالس الادراة والتحرير .. وصل إلي قمة السقف المهني كنقيب للصحفيين .. وتجربته الحياتيه مليئة بالكثير من النجاحات والإخفاقات .
رافضوه يقولون عنه ابن السلطة ويرونه الصحفي والنقيب المهادن والمجامل للحكومات.. ومحبيه يصفونه أبو الصحافة وأحد أهم رواد مهنة البحث عن المتاعب .
ويري البعض أن اختياره مؤخرا كأكبر مسئول عن الإعلام المرئي والمسموع والمقروء هو نوع من أنواع الترضيه له أو التضحية به
فالترضيه بسبب مواقفه الداعمه للحكومه خاصه في قضية النقابه ومشاكلها الاخيره .. والتضحية به في حالة الفشل في الخروج بالإعلام من عنق زجاجة هذا الذي يحدث حالياً ومنذ سنوات علي صفحات الجرائد وشاشات القنوات وأثير الإذاعات .
ولاننى شخصيا من المحبين له والمقدرين لدوره والمتابعين لتجربته خاصة حواراته القديمة مع قيادات الإخوان بالسجون ومواقفه الأخيرة مع مرسي ونظامه البائد وتحديه بقوة وثبات لكل أنواع التهديدات .
لذلك فأننى أطالب رئيس المجلس الوطني للصحافة والإعلام بالاتي :
أولا: دعم وتفعيل دور ماسبيرو الذي كان وإعادته إلي ريادته وهذا الأمر لم يكن أبدا بالمستحيل إذا توافرت النوايه الحسنه والجدية في العمل .
ثانياً : العمل فوراً علي تغيير كل القيادات الفاشله بماسبيرو والصحف القومية والتى استحلت المال العام وتجاوزت كل الحدود في الحصول علي مكافآت ماديه وادبيه من كل نوع مقابل اللا عمل .
ثالثاً : إيقاف نزيف الخسائر لكل قطاع صحفي أو اعلامى لا يحقق عوائد ماديه ووطنيه مؤثرة .. وما أكثر تلك القطاعات التى تعانى الفشل الزريع منذ سنوات ويترأسها قيادات إما محظوظه أو مسنوده أو موهوبه في كيفيه البقاء علي مقاعدها بأساليب شيطانيه دون خوف من ضمير .
رابعاً: الدفع فوراً بقيادات وطنيه مخلصه وفاهمه .. وتجربة خبرات جديده ومختلفة عن تلك الموجوده حالياً والتى اهدرات فرصا كبيره للنجاح بمواقعها .
خامساً: أطالب مكرم محمد أحمد بعدم الصبر أكثر من ذلك علي كل ادارى فاشل مهما كان مقرباً أو له علاقة بأي مسئول بالدوله .. خاصة ان القياده السياسيه ممثله في الرئيس عبدالفتاح السيسي أكدت ألف مرة انه لا مجال لمجاملة اي شخص علي حساب الوطن .
سادساً: أطالبك يانقيب الصحفيين الأسبق ويا صاحب الخبرات الصحفية الطويله بعمل لقاءات واجتماعات دوريه مع كبار وصغار العاملين بالمؤسسات الصحفية والاعلاميه والتعرف عن قرب وواقعيه علي كل المشاكل واتاحة الفرصه للجميع للابداع والعطاء والمشاركه في النجاح .
سابعاً: أطالبك يا رئيس المجلس الوطنى للصحافه والاعلام بإصدار قرارات فورية لإيقاف المهازل الصحفيه والبرامجيه التى يتابعها ويسهر معها المصريون كل يوم وليله وهى تبث فينا روح الاحباط والانهزاميه وكل ما يفرقنا أو يزيدنا كرهاً لبلدنا بدعوى عدم السكوت عن المسكوت عنه .. وهو باطلً يراد به باطل .. لان فضح الناس وكشف عوراتهم علي صفحات الصحف والمجلات وعبر الشاشات لم يكن ابدا عمل بطولي .
ثامناً: أطالبك كونك المسئول الأول حالياً عن الصحافة والإعلام ان تعمل فورا علي تفعيل ميثاق الشرف الصحفي والاعلامي وتعيد الثقه للمواطن العربي عموماً والمصري خصوصا في الاعلام الرسمي والخاص سواء مسموعا او مرئيا او مكتوبا لأنك تعلم ان ما يحدث حالياً لا علاقة له بمهنتنا التى نعرفها ويعرفها كل باحث عن استقرار وتقدم وطنه .
تاسعاً: أطالبك باختيار مجموعات شابه وفاهمه من أهل المهنه بكل مؤسسه صحفيه وإعلاميه ليكونوا عيوناً للمجلس لنقل الصورة بواقعيه وعدم الاكتفاء بتلقي الشكاوى التي يعرف الجميع أنها تماما مثل عدمها .
عاشرا وأخيراً : عزيزي رئيس المجلس الوطني للصحافة والإعلام أنت ألان في مقام وزير إعلام الدوله المصرية التى هي اقوى واهم دول المنطقه وتدرك جيداً إننا في حالة حرب حقيقية أهم اسلحتها القذرة هو الإعلام الموجه عبر فضائيات وصحف وإذاعات مموله ومغرضة .. فدورك ومجلسك في تلك الحرب الشرسه في منتهى الاهمية.
ولأننا نثق بك وفيك وفي الزملاء بالمجلس الوطنى للصحافة والاعلام ومعظمهم قيادات واعية وأصحاب خبرات فإننا نأمل منك ومنهم أن نري سريعاً .. وسريعاً جداً ما يبشرنا باننا بدأنا أولي خطوات العودة للريادة الاعلاميه لمصر التي نعرفها ويعرفها العالم منذ ألاف السنين .
وللحديث بقية .. فلنا وقفه مع رئيسي هيئتي الصحافة والإعلام .