الثلاثاء, يناير 28, 2020
رئيس مجلس الإدارة :حسين زين || رئيس التحرير :خالدحنفى
كتب : محمود شوقي

.. تفرغوا للميثاق.. وتركوا الأبطال.. تلاعبوا باللوائح والقوانين وتجاهلوا نجوم مصر.. بحثوا عن مصالحهم فقط، وأصابوا المواهب بالإحباط.. هذا ما فعله مسئولو اللجنة الأولمبية فى الدورة الأخيرة بريو دى جانيرو.
أتحدث هنا عن التجاهل الغريب من جانب اللجنة الأولمبية المصرية للأبطال الثلاثة سارة سمير وهداية ملاك ومحمد إيهاب الحاصلين على 3 ميداليات تاريخية لمصر فى الأولمبياد.
تلاعبوا جميعا بمشاعر سارة سمير عندما أوهموها بالوقوف بجوارها فى أزمتها الشهيرة مع اختبارات الثانوية العامة، حتى توقفت البطلة الشابة عن التدريب لتتفرغ لدورسها قائلة: "محدش هينفعنى".. التقطوا معها الصورة التذكارية بعد فوزها بالميدالية الأولمبية، ثم بخلوا عليها ولو باتصال تليفونى، ولذلك لابد أن أسأل السيد هشام قطب رئيس اللجنة الأولمبية المصرية.. هل تشعر بالرضا عن أدائك بعد كل هذا التجاهل لتلك البطلة الفذة .. هل انشغالك بالميثاق الأوليمبى أصبح مبرراً للتغاضى عن دورك الأساسى فى رعاية الأبطال؟!.. ما الذى استفدناه إذاً من هذا الميثاق الذى تتغنون به كل صباح من أجل تهديد الدولة ومنعها من أى تدخل؟!
أتمنى أن أرى اليوم الذى تتوقف فيه لجنة هشام قطب وغيرها عن الشعارات الزائفة وأن تقوم اللجنة الأولمبية بدورها الحقيقى فى رعاية الأبطال والحفاظ على المواهب وأن تترك الأزمات والمعارك الإدارية لأصحابها وتتفرغ لصناعة بطل أولمبى حقيقى يرفع علم بلادنا فى الأولمبياد القادم.
أفيقوا يا رجال اللجنة الأولمبية المصرية قبل فوات الأوان.. انتبهوا.. فهناك أبطال يطلقون على لجنتكم "اللجنة الوهمية"؟!