الأحد, مايو 31, 2020
رئيس مجلس الإدارة :حسين زين || رئيس التحرير :خالدحنفى
كتب : أميمة فتح الباب
: فن

 

herooorro.jpg

يشهد 2017 صدور أجزاء جديدة من سلاسل الأفلام التى تحقق أرباحا عالية، مثل أفلام الزومبى التى عشقها الكبار والصغار، وأفلام الدم والرعب، وهى فى معظمها أفلام تجارية تحقق إيرادات كبيرة. نلقى الضوء على بعض الأفلام المنتظرة العام المقبل.

أكبر الأفلام التى ستصدر عام 2017 ستكون أجزاء جديدة لسلاسل أفلام مشهورة، مثل سلسلة أفلام Underworld: Blood Wars  لبطلته كيت باكينسيل التى تقوم بدور سيلين فى معظم الأجزاء، بعد نجاح الجزء الأول والذى كان بعنوان  Underworld عام 2003 وهو يحكى عن "سيلين"، محاربة مصاصى الدماء الجميلة، التى تقحم نفسها فى الحرب بين مصاصى الدماء والمستذئبين. وعلى الرغم من أنها تؤيد مصاصى الدماء، فإنها تقع فى حب مايكل، المستذئب الذى يساعدها ويؤيدها فى إنهاء الحرب بين مصاصى الدماء والمستذئبين، ويظل يدعمها حتى تنتهى الحرب.

وصدر الجزء الثانى من الفيلم عام 2006 بعنوان  Underworld:Evolution وكان يحكى عن بدايات الخلاف القديم بين مصاصى الدماء والمستذئبين حيث تحاول "سيلين" مصاصة الدماء الجميلة بمساعدة مايكل المستذئب كشف الأسرار.. وتلاه الجزء الثالث Underworld: Rise of the Lycans عام 2009 الذى دارت أحداثه حول الصراع الدموى بين تجار الموت (مصاصى الدماء) وعبيدهم الليكانز (المستذئبين)، والذين يوحدون صفوفهم بقيادة أحد شباب الليكانز (لوسيان) من أجل الانتقام من قائد مصاصى الدماء، والذى تقع ابنته فى حب عدوه لوسيان، وتنجح فى إخفاء تلك العلاقة، وكانت ميزانيته لا تتعدى 35 مليون دولار وحقق إيرادات وصلت إلى 100 مليون دولار، وتلاه الجزء الرابع بعنوان Underworld Awakening عام 2012 بميزانيه 70 مليون دولار، وكان امتدادا للثلاثة أجزاء السابقة، حيث تؤدى "كيت بيكنسيل" دور مصاصة الدماء (سيلين) التى تتحرر من نوم استمر 12 عاما وتهرب من "مفاعل المضادات" بعد تحريرها من قبل شخص مجهول، وتعلم بأمر شن البشر حملة تطهير ضد المستذئبين ومصاصى الدماء، لكن ذلك لم يعرقل بحثها عن حبيبها مايكل المستذئب بين مصاصى الدماء والمستذئبين، وأثناء بحثها تجد أن محررها من النوم هو ابنتها (إيف) والتى تتمتع بقدرات هائلة ورثتها من والدها (مايكل)، الأمر الذى يجعل المستذئبين يبحثون عنها ويرغبون فى امتلاكها بكل السبل، لكن سيلين تتمكن من حمايتها بمساعدة القليل من بنى جنسها وتزيل الخطر عن ابنتها، وتستمر فى بحثها عن حبيبها (مايكل) والد ابنتها. ووصلت أرباح الفيلم فى نهاية الموسم إلى 160 مليون دولار، مما دعا المنتجين إلى إصدار الجزء الخامس والذى صور فى بداية 2016 وبدأ عرضه فى يناير 2017 بميزانية وصلت إلى 35 مليون دولار، ورغم أنه تلقى انتقادات لاذعة من النقاد والجماهير، ويعتبر الأضعف فى السلسلة كلها، فإنه من المتوقع أن تتعدى أرباحه 100 مليون دولار فى نهاية عرضه فى مارس المقبل.

ومن سلاسل الأفلام التى تطالعنا عام 2017 سلسلة أفلام الرعب والخيال العلمى Resident Evil: The Final Chapter” لميلا جوفوفيتش، التى صدر الجزء الأول منها عام 2002، من تأليف وإخراج بول كان اندرسون، بطولة ميلا جوفوفيتش وميشيل رودريجيز، ويستند الفيلم على سلسلة ألعاب الشر، وتدور القصة على تفشى الفيروس فى مدينة الراكون. وتلقى الفيلم آراء سلبية كثيرة من النقاد لكنه كان ناجحا تجاريا، وحقق أكثر من 102 مليون دولار فى جميع أنحاء العالم، وصدر الجزء الثانى Resident Evil: Apocalypse 2004  من إخراج ألكسندر ويت، وكان الاستقبال النقدى للفيلم ضعيفا أيضا، حيث حصل الفيلم على تقييم 21 ٪ على موقع "الطماطم الفاسدة" بناء على 121 عرضا نقديا، وحصل على 35 درجة من أصل 100 على موقع "ميتاكريتيك"، وأدرجته مجلة التايم فى قائمة أسوأ عشرة أفلام ألعاب فيديو. ولم ينج الجزء الثالث Resident Evil: Extinction الذى صدر عام 2007 من آراء النقاد السلبية، لكنه كان ناجحا تجاريا، وحقق 147 مليون دولار فى جميع أنحاء العالم، لذلك لحقه الجزء الرابع بعنوان Resident Evil: Afterlife  عام 2010، وهو الأول بتقنية ثلاثية الأبعاد، وتلاه الجزء الخامس بعده بعامين فصدر عام 2012 بعنوان Resident Evil: Retribution، وتلاه الجزء السادس والأخير من السلسلة. ومن المتوقع ان يبدأ عرضه نهاية شهر يناير الحالى.

وكذلك سلسلة أفلام فاست آند فيوريس "Fast and Furious 8"، للبطل المحبوب فان ديزل. كل هذه الأفلام ستعرض فى بدايات الربع الثانى من عام 2017. أما عن أفلام الأبطال الخارقين فسيلعب هيو جاكمان دور وولفرين فى فيلم "لوجان"، الذى يعتبر النسخة العاشرة والأخيرة من سلسلة "إكس من" التى بدأت عام 2000 بفيلم "إكس من"، ثم عام 2003 فيلم "إكس من تو"، ثم عام 2006 "إكس من: ذا لاست ستاند"، وبعده بثلاث سنوات صدر فيلم "إكس من أوريجينس: وولفرين"، ثم عام 2011 فيلم "إكس من: فيرست كلاس"، وفى عام 2013 صدر فيلم "وولفرين" وبعده بعام فيلم "إكس من.. المستقبل الماضى"، وفى 2016 صدر الجزء الثامن والتاسع من السلسلة بعنوان "ديدبول وإكس من: أبوكاليبس".. وكل هذه الأفلام لاقت استحسانا من النقاد والجماهير، ولاقت نجاحا تجاريا فحققت أرباحا عالية وصلت فى مجملها إلى 4.3 مليار دولار، ليتوج واحدا من أفضل سلاسل الأفلام فى العالم، ومن المتوقع أن يحقق فيلم لوجان أرباحا عالية ليلحق بإخوته التسعة السابقين له.

بينما سيلعب توم هولاند لأول مرة دور الرجل العنكبوت فى فيلم "الرجل العنكبوت.. العودة". ويعتبر هذا الفيلم الإعادة الثانية لسلسلة "الرجل العنكبوت"، وهو الفيلم السادس عشر لعالم مارفيل السينمائى، مخرج الفيلم جون واتس، والسيناريو من تنفيد جوناثان جولدشتاين، وجون فرانسيس، وأبطال الفيلم هم: توم هولاند، مايكل كيتون، زيناديا، دونالد جلوفلر، لورا هارير، تونى روبرت. وفى هذا الفيلم يحاول بيتر باركر الموازنة بين حياته البطولية ومدرسته الثانوية. ومن المقرر أن يصدر فى 7 يوليو 2017 فى الولايات المتحدة.

كما ستلعب جال جادوت دور المرأة الخارقة فى "فريق العدالة" أو  "Justice League"، ويمكن لمحبى أفلام التحريك مشاهدة الجزء الثالث من سلسلة "شخصيتى البغيضة" (Despicable Me). أما محبو أفلام الرعب، فلهم نصيب فى العام المقبل مع فيلم "غواية وغدر: الفصل الرابع" (Insidious: Chapter 4)، وفيلم "أسطورة منشار" (Saw Legacy). وسيعود هاريسون فورد فى فيلم "Blade Runner 2049"، كما سنشاهد الجزء الجديد من سلسلة "خمسون ظلا". ويشهد 2017 طرح أفلام هى إعادة إنتاج لأفلام كلاسيكية، مثل نسخة ديزنى الجديدة من "الجميلة والوحش". كما سيلعب الممثل البريطانى كينيث برانا دور المحقق إيركول بوارو فى نسخة جديدة لفيلم "جريمة فى قطار الشرق السريع".