الأحد, مايو 26, 2019
رئيس مجلس الإدارة :حسين زين || رئيس التحرير :خالدحنفى
كتب : وكالات

201711123225173X9.jpg

يوصي الأطباء عادة بتناول مكملات حمض الفوليك (الفولات أو فيتامين ب9) منذ التخطيط للحمل. وقد أظهرت دراسات علمية عديدة دور هذا الفيتامين في الوقاية من تشوّهات الأنبوب العصبي، والتي ينتج عنها تشوّه الجنين. وتشير تقارير طبية إلى أن نسبة متزايدة من النساء في عمر الخصوبة لا تتناولن ما يكفي من حمض الفوليك، ما يتطلّب اتخاذ تعديلات غذائية منذ التخطيط للحمل إلى جانب تناول مكملات الفيتامين.
توجد الفولات في السبانخ والبروكلي والهليون، والفول والحمّص والبقوليات، والخبز الأسمر والأرز البني
ويعتبر حصول الجنين على ما يكفي من حمض الفوليك ضروري للغاية خلال الأشهر الـ 3 الأولى من الحمل، لذلك هو من أول الفيتامينات التي ينبغي على المرأة الحرص على تناولها منذ بداية حدوث الإخصاب أو منذ التخطيط للحمل.
ويرتبط نقص حمض الفوليك بتشوهات الأنبوب العصبي، وهو الجزء الذي ينمو ليصبح النخاع الشوكي. ويمكن الحصول على حمض الفوليك من خلال الأطعمة الغنية به، وخاصة الحبوب الكاملة، لكن نظراً لانتشار أكل الأرز والخبز الأبيض لا تحصل كثير من النساء على ما يكفي من الفيتامين.
الجرعة الموصى بها للحامل من حمض الفوليك هي ما بين 400 و800 ميكرغرام يومياً. وتعتبر هذه الجرعة ضرورية للغاية خلال الأشهر الأولى من الحمل.
وعلى الرغم من توفر مكملات حمض الفوليك إلا أنه يمكن الحصول على المزيد منه عن طريق مصادر غذائية مثل: الخضروات الورقية الخضراء كالسبانخ والبروكلي والهليون، والفول والحمّص والبقوليات، والخبز الأسمر والأرز البني، والمعكرونة المصنوعة من الحبوب الكاملة.