الأربعاء, نوفمبر 21, 2018
رئيس مجلس الإدارة :حسين زين || رئيس التحرير :خالدحنفى
كتب : وكالات

2016121601515316YR.jpg

هل أصبح تناول المسكّنات عادة لديك كلما شعرت بأوجاع أو صداع؟ إذا كنت تفعلين ذلك بشكل متكرر توخّي الحذر، فقد وجدت دراسة جديدة أن تناول المرأة مسكّنات بشكل متكرر لمدة 6 سنوات يؤدي إلى ضعف السمع بدرجة كبيرة، ويهدد بفقدان حاسة السمع تماماً! وتقل هذه المخاطر إذا تم تناول المسكّنات لمدة سنة أو أقل.
تناول أيبوبروفين أو أسيتامينوفين لـ 6 سنوات يهدد أذنيك لم يجد فريق البحث صلة بين تناول الأسبرين وبين ضعف وفقدان السمع
وبحسب الدراسة التي نُشرت في المجلة الأمريكية لعلم الأوبئة، أظهرت نتائج الأبحاث التي أجريت في مستشفى بريجهام بالولايات المتحدة أن الاستعمال طويل الأمد لمسكّنات الألم له آثار جانبية سلبية للغاية على قدرات السمع لدى النساء.
وقال البروفيسور جاري كورهان المشرف على الدراسة: "إذا تم تناول مسكّنات مثل أيبوبروفين وأسيتامينوفين لفترة طويلة سيتزايد خطر فقدان القدرة على السمع، وكلما زادت فترة تناول هذه الأدوية زادت المخاطر".
ولم يجد فريق البحث صلة بين تناول الأسبرين وبين ضعف وفقدان السمع، على الرغم من انتشار استخدام الأسبرين.
وأشارت النتائج إلى أن المسكّنات غير السترويدية المضادة للالتهابات مثل أسيتامينوفين وأيبوبروفين هي التي تؤثر سلباً على قدرات السمع إذا طالت فترة تعاطيها.