الجمعة, مارس 22, 2019
رئيس مجلس الإدارة :حسين زين || رئيس التحرير :خالدحنفى
كتب : (أخبار مصر)

hgdhayj.jpg

دعت السفيرة تلاوي إلى اطلاق صيحة حول اهمية الثقافة واحياء التاريخ , مشيرة إلى العديد من المعوقات التي تواجه المرأة العربية منها الخطاب الديني الخاطيء والفقر والامية وعدم الاهتمام بالتنمية الاجتماعية والثقافية , وشددت على ان هناك قوانين تعالج قضية المرأة لكنها غير مفعلة ووجود عادات وتقاليد تسود على القانون وتتخطى الدين والشريعة وانه يجب علينا حماية الدين وتطبيق القانون , لان مصر وتونس تحديدا تعرضتا لحملة شديدة ضد المرأة لدفعها للخلف وان هناك موجات صعود وهبوط حدثت في المجتمعات العربية ويجب على المرأة والرجل الوقوف ضدها .
جاء ذلك خلال افتتاح ندوة حول دعم وتعزيز دور المرأة الثقافي بتونس بكلمة اشادت فيها بالتظاهرة الثقافية التي عقدت بمدينة صفاقس التونسية لاختيارها عاصمة الثقافة العربية للعام 2016 وبالشعب التونسي المحب للثقافة والفنون والاداب , وان الثقافة تولد مع الانسان وان الفن ليس له حدود وان تونس تعتبر جوهرة نادرة في العالم العربي , واكدت ان الهدف من اقامة الندوة هو ربط المرأة بالثقافة , ورغم ان العالم العربي صاحب حضارات الا اننا لم نعطي هذه الحضارات والعريقة حقها ولم نحافظ عليها في العصر الحديث وفي ظل العولمة وانتشار التكنولوجيا الحديثة .
ودعت ايضا إلى مزيد من التعاون بين المنظمات الاهلية بتونس وتنظيم دورات تدريب حول التوعية السياسية وكيفية اعداد برنامج انتخابي وخوض المعارك الانتخابية ودورات تدريب الشباب وترسيخ مبدأ المساواة والتركيز على تغيير الثقافة السلبية السائدة ضد المرأة ومواجهة كل ما هو يحارب الفكر والتربية .
وصرحت السفيرة تلاوي أن فلسطين في القلب وهي قضية العرب ويجب تحويل اهتمامنا بالقضية إلى افعال واقعية , وان النساء الفلسطينيات عانين الكثير ولكنهن من اقوى نساء العالم وهن مبدعات في جميع المجالات .
حضر الندوة السيدة سنيا مبارك وزيرة الثقافة والمحافظة على التراث بتونس والوزيرة سميرة مرعي وزيرة المرأة والاسرة والطفولة بتونس , ووزير الثقافة الفلسطيني الدكتور ايهاب بسيسو , ووزير الثقافة السوداني الطيب حسن بدوي , والدكتور عبد الله محارب المدير العام للمنظمة العربية للتربية والثقافة والعلوم .