الأربعاء, مارس 27, 2019
رئيس مجلس الإدارة :حسين زين || رئيس التحرير :خالدحنفى
كتب : وكالات

0201607140647282.jpg

تتنامى ظاهرة البلوغ المبكر لدى الفتيات بحيث يسبق سن 10 سنوات، وقد يكون وقت بدء الدورة الشهرية لدى البعض مبكراً كثيراً عن ذلك، ويسبب تغيرات فسيولوجية وعاطفية مربكة للفتاة بسبب الاختلالات الهرمونية. يتساءل البعض عن تنامي هذه الظاهرة، وتشير أصابع الاتهام إلى البدانة في مرحلة الطفولة، لأن الدهون الزائدة في منطقة البطن تؤثر على مستوى هرمونات الاستروجين والأنسولين واللبتين، فيحدث البلوغ المبكر.
اختيار الأنواع الصحية من الأطعمة الخالية من الملوثات ومن الهرمونات، وحث الطفلة على ممارسة النشاط البدني لتفادي البدانة
القلب. هناك أسباب أخرى للبلوغ المبكر على الأبوين أخذها بجدية، منها ما يتعلق بصحة القلب والشرايين في المستقبل. فقد وجدت دراسة أجريت عام 2009 أن النساء اللاتي بدأت الدورة الشهرية لديهن في وقت مبكر أكثر عُرضة في المستقبل للمعاناة من أمراض القلب وضغط الدم والشريان التاجي، وترتفع لديهن مخاطر الوفاة بسبب أمراض القلب.
السكري. البدانة في مرحلة الطفولة خطر إذا لم تتم السيطرة عليها في الوقت المناسب. وقد وجدت دراسة أن الفتيات اللاتي بلغن مبكراً أكثر عُرضة للإصابة باضطرابات في عملية التمثيل الغذائي وخاصة مرض السكري من النوع2.
الاكتئاب. رصدت دراسة أمريكية أخرى أجريت على طالبات المرحلة الثانوية والجامعية أن الفتيات اللاتي بدأت الدورة الشهرية لديهن مبكراً كن أكثر عُرضة للإصابة بالاكتئاب، وأشارت الأبحاث المتعلقة بالدراسة إلى أن من التأثيرات المحتملة للبلوغ المبكر التأثير على الصحة العقلية للمرأة.
دور الأبوين. توجيه الطفلة إلى نمط الحياة الصحي منذ البداية. اختيار الأنواع الصحية من الأطعمة، الخالية من الملوثات ومن الهرمونات. حث الطفلة على ممارسة النشاط البدني لتفادي البدانة، وتجنب أي اختلالات هرمونية، ولتكون الطفلة مستعدة بدنياً للتغيرات في وقتها.