الخميس, يناير 17, 2019
رئيس مجلس الإدارة :حسين زين || رئيس التحرير :خالدحنفى
كتب : وكالات
: صحة

2017327185246631IX.jpg

عندما يأتي الحديث عن حبوب منع الحمل يشار إلى وجود احتمال أن تتسبب هذه الحبوب في الإصابة بالسرطان كأحد الآثار الجانبية، لكن وفقاً لدراسة بريطانية حديثة تبين عدم وجود صلة بين تناول الحبوب في سنوات الخصوبة وبين الإصابة بالأورام في فترة لاحقة. وأظهرت النتائج أن هذه الحبوب توفّر وقاية من بعض أنواع السرطان لفترة طويلة تصل إلى 30 عاماً!
دعت نتائج الدراسة النساء اللاتي تناولن حبوب منع الحمل إلى راحة البال وعدم القلق
من أنواع الأورام الخبيثة التي وجدت الدراسة أن حبوب منع الحمل تحمي منها: سرطان القولون والمبيض وبطانة الرحم.
واعتمدت أبحاث الدراسة التي أُجريت في جامعة أبردين الاسكتلندية على بيانات أكثر من 46 ألف امرأة، ونُشرت نتائجها في "المجلة الأمريكية لأمراض النساء والتوليد". وتحسم نتائجها شكوكاً استمرت لفترة، نظراً لتضارب نتائج الدراسات السابقة، وعدم قدرة كل منها على توفير أدلة كافية على ما توصلّت إليه.
وتؤكّد هذه النتائج ما توصلت إليه بعض دراسات سابقة من أن حبوب منع الحمل تقلل خطر الإصابة بسرطان الرحم والقولون مع إضافة الوقاية من سرطان المبيض. وتنفي النتائج ما أشارت إليه دراسات أخرى كخطر محتمل يجعل هذه الحبوب سبباً لسرطان الثدي.
ودعت نتائج الدراسة النساء اللاتي تناولن حبوب منع الحمل إلى راحة البال وعدم القلق، خاصة أن الفائدة الوقائية لتناول الحبوب تمتد إلى ما لا يقل عن 30 عاماً بعد التوقف عن تناولها.