الأحد, أغسطس 25, 2019
رئيس مجلس الإدارة :حسين زين || رئيس التحرير :خالدحنفى
كتب : السيد عبد العال
: صحة

5458363542_n.jpg

السمنه تحولت الي وباء يضرب العالم بسبب تغير نمط الحياه واعتمادنا علي التكنولوجيا التي ادت بنا الي الخمول وعدم الحركه وهنا بدات الدهون في التراكم وتكمن خطورة السمنه ليس في تشويه الجسد فقط انما في الامراض والمتاعب التي تسببها تقريبا لكل اعضاء الجسم بداية من المفاصل حتي القلب الدكتور وجيه صدقي استشاري العلاج الطبيعي والسمنه يشرح لنا ماهي السمنه وكيف يمكننا مواجهتها في السطور التاليه ---بداية يقول د مجدي إن السمنة مُعَرَّفَةٌ كأنسجة دُهنية زائدة. يعتبر قياس كمية الدهون في الجسم بشكل دقيق، أمرًا معقدًا وبحاجة لتقييم مهني. على الرغم من ذلك، يمكن عن طريق عمل فحص جسماني بسيط، الكشف بسهولة عن وجود دهون زائدة. يزودنا مؤشر كتلة الجسم (BMI) بتقدير جيد نسبيًّا، لكمية الأنسجة الدهنية (لدى الأشخاص الذين لا يكونون ذوي بنية عضلية كبيرة جدًّا، مثل رياضيي كمال الأجسام المحترفين). يُحسب مؤشر كتلة الجسم بتقسيم الوزن بالكيلوجرامات على مربع الطول بالأمتار. دلالة قيم مؤشر كتلة الجسم: 18.5-24.9- وزن طبيعي. 25-29.9- وزن زائد. 30-34.9- بدانة من الدرجة 1. 35-39.9 بدانة من الدرجة 2. أكثر من 40 تعني السمنة المفرطة. إن السمنة العلوية (السمنة المركزية)، أي تراكم الدهون الزائدة في منطقة البطن، وفوق الخصر (محيط البطن أكثر من 102 سم لدى الرجال وفوق 88 سم لدى النساء)، هي ذات أهمية طبية أكبر من السمنة السفلى، أي تراكم الدهون الزائدة في الأرداف والفخذين. الأشخاص الذين يعانون من السمنة العلوية، عرضة أكثر لخطر الإصابة بمرض السكري، السكتة الدماغية وأمراض الشرايين القلبية والوفاة المبكرة، نسبةً للأشخاص المصابين بالسمنة السفلى